اغلاق

الأسد: وقف إطلاق النار لا يعني التوقف عن استخدام السلاح

قال الرئيس السوري بشار الأسد أمس الاثنين :" إن أي اتفاق لوقف إطلاق النار، لا يعني أن يتوقف كل طرف عن استخدام السلاح"، مشيراً إلى "صعوبة تلبية كل شروط


الرئيس السوري بشار الأسد ، تصوير AFP
 
وقف إطلار النار خلال أسبوع" .
وأشار الأسد في تعليقات بثها التلفزيون الحكومي، إلى أنه "بالنسبة إلى وقف إطلاق النار أو وقف العمليات، في حال حصلت لا تعني بأن يتوقف كل طرف عن استخدام السلاح". وأوضح أن "وقف إطلاق النار يعني بما يعنيه بالدرجة الأولى، وقف تعزيز الإرهابيين لمواقعهم"، مضيفاً أنه "لا يُسمح بنقل السلاح أو الذخيرة أو العتاد أو الإرهابيين، لا يسمح بتحسين المواقع وتعزيزها".

مسؤول: دي ميستورا سيعقد محادثات مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم
من جهة أخرى، قال مسؤول في الحكومة السورية أمس :" إن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا سيعقد محادثات مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم غداً، بعدما وصل المبعوث إلى دمشق في زيارة مفاجئة".
وأشار المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه، إلى أن المحادثات ستنصب على متابعة اجتماع ميونيخ الذي اتفقت فيه القوى الكبرى على وقف الأعمال القتالية للسماح بتقديم المساعدات الإنسانية في سورية.
وأضاف أن المحادثات ستشمل أيضا مناقشة استئناف مباحثات السلام المقررة في جنيف في 25 شباط (فبراير) الجاري، بما في ذلك "مسائل إجرائية".
وفي سياق متصل، طلبت روسيا من مجلس الامن التابع إلى الامم المتحدة، اليوم مناقشة القصف التركي لأهداف في سوريا، معربة عن قلقها في شأن هجمات للجيش التركي على مقاتلي ميليشيا كردية تدعمها موسكو.

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق