اغلاق

قمر اصطناعي ياباني لدراسة الثقوب السوداء

ستطلق اليابان قمرا اصطناعيا يوم 17 فبراير الجاري يحمل تلسكوبا قويا يعمل بأشعة "إكس" لدراسة الثقوب السوداء. أفادت بذلك وكالة الدراسات الجوية الفضائية اليابانية (JAXA).


ونوهت الوكالة يوم 14 فبراير بأن الصاروخ الناقل "إيتش -2" سيحمل القمر المذكور إلى مداره الفضائي حول الأرض. وذكرت أن إطلاق القمر الاصطناعي "استرو- إيتش" كان مقررا في يوم الجمعة 12 فبراير، ولكنه تأجل بسبب الظروف الجوية غير المناسبة.
ويبلغ طول التلسكوب الفضائي المذكور حوالي 14 مترا ووزنه 2.7 طن، وهو مجهز باربعة أجهزة استشعار تعمل بالأشعة السينية القوية، يستطيع من خلالها التقاط حتى الموجات الضعيفة الصادرة عن الأجسام الفضائية. وستسمح الإمكانيات الفنية للأجهزة المركبة على هذا التلسكوب بمراقبة الأجسام السماوية حتى ولو كان وهجها خافتا أكثر بمئة مرة من الأجسام التي يمكن رؤيتها بواسطة التلسكوب الفضائي الياباني "سودزاكو" الذي أطلق في عام 2005، طبقاً لما ورد بوسائل اعلام.
ويتوقع أن يسمح استخدام القمر الاصطناعي الجديد بدراسة، بشكل أفضل، طبيعة الثقوب السوداء التي تمثل المرحلة النهائية من تطور النجوم الضخمة العملاقة التي تملك جاذبية شديدة القوة لا تسمح بمرور حتى الضوء. وسيستخدم التلسكوب الجديد كذلك لمراقبة مختلف التغيرات والتطورات في منطقة درب التبانة.

وجدير بالذكر أن اليابان كانت قد أطلقت 5 أقمار اصطناعية مجهزة بتلسكوبات تعمل بأشعة إكس، ومن بينها القمر "سودزاكو". وبواسطة التلسكوب الأخير تم اكتشاف وجود ثقوب سوداء لها شكل كرة في مركز مجرتين.



لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالم الفضاء
اغلاق