اغلاق

باميلا الكيك: سأقدّم الكوميديا حين أُشبع الدراما مني!

لا تخلو أحاديثها وتعليقاتها من الضحك والعفوية، وتحاول أن تُدخل السعادة إلى مختلف مناحي الحياة، وتفتعل المقالب بوالدتها، وبفريق العمل أثناء التصوير...

جذبتها فكرة الأم العزباء في فيلم "السيدة الثانية"، فأدت الدور ودافعت عنه بشراسة. أتقنت في "سمرا" اللهجة الغجرية، وعقب آخر Cut تجيد الفصل بين مهنتها وحياتها الخاصة. الممثلة اللبنانية باميلا الكيك تتحدث في هذا الحوار، عن أعمالها وكتابها "نقطة" ومقالبها الطريفة...

- تلعبين دور غجرية في "سمرا"، وتتقنين لهجة الغجر!
بالفعل، علماً أن الجمهور اعتاد عليّ أن أتحدث في المقابلات بالفرنسية والانجليزية، صدمتهم عباراتي وألفاظ مثل "صالون" و"داكتور" بلهجة الغجر، بذلت مجهوداً كبيراً لأتقن اللهجة.
وبطبعي أحب الصدقية في الدور، أحببت أن يخال كل من يشاهد مسلسل "سمرا" شخصية "ريم" في الخيم التي يراها على الطرقات، إلى هذه الدرجة أرغب في أن يصدق المشاهد الدور، شخصية "ريم" التي أجسدها لا باميلا الكيك.

- ما الذي أقنعك بالدور؟
 شهادتي مجروحة بكاتبة العمل كلوديا مارشليان، فالمحبة الشخصية والتقدير الفني الذي أكنّه لها كبيران جداً. وسألوني إن كنت أقدم كل ما تكتبه كلوديا! فما تكتبه كلوديا جميل وصادق ويتميز بالفن الراقي في مكان ما، ويتقدم من يوم إلى آخر، ويشرّفني أن أشارك في الأعمال التي تكتبها، لأن طريقتها في الكتابة تستهويني، فهي السهل الممتنع.

- ما الذي يميز دور "ريم"؟
 كل دور أوافق على تجسيده، يمتاز بشيء ما، وإذا لم أجد فيه شيئاً مميزاً، لا أؤديه. مثلاً، عندما تذهبين لشراء سيارة، يكون هناك العديد من السيارات ولكنك تختارين واحدة مميزة بينها، وهكذا أختار أدواري. يتميز دور "ريم" بعمق الشخصية، كما تُجري كلوديا أبحاثاً عن كل شخصية وتقدم الخلفية الكاملة لما يتعلق بالدور إلى الممثل على طبق من فضة.

- ما الصعوبات التي واجهتموها في التصوير، بما أنكم من بيئة مختلفة جذرياً عن بيئتكم؟
بالفعل البيئة مختلفة، من حيث اللهجة التي يجب أن نتقنها، والملابس التي نرتديها، وصعوبة موقع التصوير، فكنا نصور في أرض وعرة، كانت "حرشاً" وتحوّلت إلى خيم وبيوت من الصفيح. والطقس كان حاراً جداً في النهار، وبارداً جداً في الليل، لأن الموقع كان بين الجبل والبحر.
لكن في الوقت نفسه أمضينا أوقاتاً مسلية، والمخرجة لذيذة جداً، وهي فنانة، كما أنها المرة الأولى التي أتعامل فيها مع رشا شربتجي، واستهوتني التجربة معها، خصوصاً أنها المرة الأولى التي أُمثل فيها تحت إشراف مخرجة امرأة.

- هل وجدت سهولة أكثر في التعامل مع مخرجة امرأة؟
 التعامل مع مخرجة امرأة ليس سهلاً، لأنني لا أفرّق بين رجل وامرأة، بل أفاضل بين أسلوب امرأة وأخرى، ورجل وآخر.

- ما الذي تعرّفت عليه من خلال مسلسل "سمرا"؟
 تعرفت على الغجر، على هؤلاء الناس وطبيعة حياتهم، وكيف يتعاملون مع الأمور غير الطبيعية بطبيعية. نتضايق لأجلهم، ونشكر الله على النعم التي قد لا نقدّرها أحياناً.
هؤلاء الأشخاص مهمّشون، ليس فقط لأنهم لا يملكون هوية واسماً، وإنما قضيتهم أكبر مما نتصور..
حين أمطرت، بدأت التفكير بهؤلاء الناس الذين يسكنون في الخيم، شعرت بأن منزلي سيطير، فماذا حلّ بهم؟ وللأسف، دولتنا لا تقدم المساعدة إلى اللبنانيين، فكيف بأولئك الذين يقطنون في الخيم!

- هل شعرت أثناء التصوير بأنك تعيشين الحياة التي يعيشونها؟
 بالتأكيد، ولكنني أثق بمبدأ الفصل والوصل في الحياة، أتقمص الدور حتى النهاية، فتبدأ الشخصية مع كلمة Action وتنتهي مع آخر Cut. لكنني عانيت كثيراً، فالموضوع حساس جداً وهي المرة الأولى التي يُحكى عنه بهذه الطريقة في الوطن العربي... "الإيدز" ليس مرضاً طبيعياً، وقد طلبت مني كلوديا أن أتظاهر بإصابتي بعوارض المرض، والأمر لم يكن سهلاً.

- كيف وجدت أصداء العمل لغاية الآن؟
 لغاية الآن لم أسمع أي تعليق سلبي عنه. نحن تعبنا كثيراً، ولكننا نشعر بالسعادة حين نتعب ويثمر هذا التعب نجاحاً. الناس أحبوا العمل، وصدّقوا أداءنا، ولم ينتقدوا الإنتاج ولا حتى الإخراج أو النص أو الممثلين، وهذا الأمر يساهم في تطوير الدراما اللبنانية وفي انتشارها في الوطن العربي.

- كيف تعاملت مع الطفلة تالين التي شاركتك في "السيدة الثانية
 بطبعي أحب الأطفال، وطريقة تعاملي معهم مميزة، كما أنني صبورة جداً، وأحب أن ألعب معهم ليعتادوا عليّ، لأنني أنانية في عملي ومن أجل مصلحة الدور، حتى أنني أُغرمت بتالين فهي طفلة ذكية وجميلة جداً. كما أننا بذلنا جهداً معاً، وتقبلت مساعدتي لها، فذكاء الطفل يسهّل علينا التواصل والعمل معه.

- ذكرت أن ماغي بو غصن من أظرف الشخصيات التي تعرفت إليها في حياتك، فماذا عن أدائها التمثيلي؟
 ماغي من النجوم الذين لا يملكون وقتاً ليلمعوا خلاله، لأن موهبتها طاغية، واليوم أعتقد أن الحظ حالفها وسُلطت عليها الأضواء، وهي كشفت عن موهبة حقيقية، وأجدها فنانة بكل ما للكلمة من معنى.

- في إحدى المقابلات، قلت "أود أن ينتخبوني"، فهل تفكرين بخوض مجال السياسة؟
 لا أبداً، وإذا كنت أفكر بذلك منذ نحو سنتين أو ثلاث، فإن اليوم عدلت عن التفكير به. كفى، لقد استأنا من الكلام، وبتنا نلوكه بكثرة، ونطلق "كليشيهات"... الوضع سيئ ولا نريده أن يسوء أكثر.

- معروف عنك أنك تقلدين بطريقة احترافية، من هي أول شخصية قلّدتها؟
 منذ كنت في الخامسة من عمري، كنت أنتظر أصدقاء أهلي ليزورونا، وعندما يغادرون أقوم بتقليدهم. فكانت البداية مع أصدقاء والدي، وكرت السُبحة لاحقاً.

- ألا تفكرين في تقديم برنامج تقليد أو كوميدي؟
 بالنسبة إليّ، كل عمل أقدمه في الوقت المناسب، مثلاً طرحت أغنية في الوقت المناسب، وأصدرت كتابي في وقت ملائم... لدي الكثير من المواهب التي وهبني إياها الله، وأقوم بتلميعها وإزالة الغبار عنها لكي أقدمها للناس بشكل صحيح.

- كيف تحددين الوقت المناسب؟
 الوقت المناسب يعادل النضج في مرحلة معينة بمواضيع معينة. فأنا أقلّد وقد جسدت أدواراً كوميدية كثيرة، وهو ما لا يعرفه عني المشاهد، لأنني ممثلة دراما، وسأقدم أعمالاً كوميدية، لكن حين أشبع وأُشبع الدراما مني، لكي يستطيع الناس الفصل والوصل بطريقة أسهل بين الشخصيات التي أؤديها.

- كيف تصفين تجربتك في "مولانا العاشق"؟
 تجربة جميلة، خصوصاً أن المسلسل من بطولة الممثل المصري مصطفى شعبان، وهو من الفنانين الذين أحب أداءهم على الشاشة المصرية، كما حزت فرصة التعرف على بلد جديد وهو كرواتيا، فاستمتعنا بالعمل والسياحة معاً.

- ما الذي قدّمته لك الدراما المصرية؟
 نحن نتحدث عن 90 مليون نسمة، وليس سراً أن العيون مفتوحة على مصر، لأنها تملك الكمية والنوعية في صناعة الدراما والسينما، وباتت الأبواب مفتوحة أكثر وأسهل من ذي قبل.

- هل وجدت فرقاً بين الدراما المشتركة واللبنانية والمصرية؟
 بالطبع، لأن مشاكلهم الاجتماعية تختلف عن مشاكلنا، وطريقة تفكيرهم تختلف عن طريقة تفكيرنا، وكذلك معالجتهم للأمور مغايرة لأسلوبنا.

- صورت مسلسل "مدرسة الحب" مع عابد فهد؟
 بالفعل صوّرت ثلاث حلقات مع عابد فهد، ومثلها مع النجم المصري حسن الرداد. وسأكون في الحلقة الأولى، إذ إن ثلاثيتنا ستفتتح العمل.

- ماذا عن عابد فهد؟               
معروف عن عابد فهد أو حسن الرداد نوعية فنه المميزة ومدى احترامه له. وهما كشخصين لطيفان جداً، وسعيدة بمعرفتي بهما وخوضي التجربة معهما، كما أنني اكتسبت أصدقاء مقربين لي.

- علّقت على إحدى صورك بعبارة Someone Said I Look Cute، ويبدو أنها أعجبتك، هل تهتمين بتعليقات الناس؟
 ما من إنسان على وجه الأرض، سواء أكان رجلاً أم امرأة، لا يحب الاطراء أو الكلمة الحلوة. وقد قال لي أحدهم هذه الجملة فكتبتها.

- لم تعملي كثيراً في السينما، هل تعتقدين أنك ظلمت؟
 لا نملك سينما حتى الآن، وعندما تصبح هناك كمية ونوعية معينة في السينما اللبنانية، سأقول إنني ظُلمت. فالسينما اللبنانية اليوم عبارة عن طفل "يحبو". لا يمكننا أن ندّعي كمصر بأن لدينا صناعة سينمائية. ورغم ذلك، بدأنا نبصر منذ فترة مبادرات وهي تكبر يوماً بعد يوم.

- كنت زوجة في "فرصة ثانية" بانتظار فرصتك الثانية، ما هي الفرصة الأولى التي حصلت عليها في حياتك؟
 كل يوم أحصل على فرص، أنا إنسانة تأخذ وتمنح فرصاً كثيرة، ولا أذكر بالتحديد الفرصة الأولى التي حصلت عليها، ولكن أذكر أول فرصة مدرسية، كنا نحب الفرص في المدرسة. وبالتأكيد أول فرصة حصلت عليها كانت من الأهل.

- "فرصة ثانية" كان العمل المشترك الأول لك، وكان أضخم من "جذور"، إذ ضم ممثلين من مختلف الدول العربية.
المسلسل كان مهماً جداً، وتكمن أهميته في أننا كنا نفتتح استديوهات Telenovela في الـMBC في دبي، وكان شرفاً كبيراً لنا، وسعدنا بكوننا فريق العمل الأول. حتى أنني سمعت بعض التعليقات والتساؤلات عن سبب اختيار فريقنا ليفتتح الاستديوهات... وكان ذلك مدعاة فخر لنا.

- في "فرصة ثانية" كان فارق العمر بينك وبين زوجك (مجدي مشموشي) كبيراً، هل يؤثر السن في ارتباطك بالرجل الذي ستتزوجينه؟
 الموضوع بالنسبة إليّ يتعلق بالشخص، لا بسنّه. ربما أتفق مع شاب يصغرني سنّاً، ولا أتفق مع رجل في سن الأربعين، أو أقع في غرام رجل ستيني ولا أحب شاباً في مثل سني. عمر الرجل ليس مقياساً، وإنما شخصيته هي الأهم.

- لماذا أطلقت عنوان "نقطة" على كتابك؟
 النقطة هي أصغر شيء في الكون، ورغم صغرها أراها كبيرة جداً. عندما نجرد الكلمة من النقطة فكأننا نجردها من ملابسها، وتصبح خطرة، كذلك الأمر عندما تضيفين إليها نقطة، تصبح خطرة أيضاً.
النقطة تشبه الكرة الأرضية في شكلها، وهي النقطة التي تمتلكينها وتختلف عن نقطتي، لقد كشفت نقاطاً كثيرة من وجهة نظري للوطن العربي، وهي تختلف عن وجهات نظر الآخرين.

- تقولين في كتابك: "نعم سيدتي... الوصفة يلزمها: القليل من التعجرف، الكثير من سُم الكذب، جرعة من الكآبة أو اثنتان أفضل، ملعقة واحدة وحيدة من السعادة، ربع كفكير من الحب، رشة ضحك و10 كيلو من المشاكل المستعصية المستحيل حلها" ... لماذا هذا المقدار من التشاؤمية؟
 يتضمن الكتاب عبارات تشاؤمية وتفاؤلية، لئلا يظهر مثالياً وكأننا هبطنا من السماء. ما كتبته نشعر به جميعاً، ولكنني عبّرت عنه بهذه الطريقة. كلنا نعيش السعادة والحزن في آن، فهكذا تكوّنت الحياة ونحن نتماشى معها ونحاول أن نضحك أكثر لكي تضحك لنا.
أصبحنا في العام 2016، ولا تزال هناك شعوب تموت من الجوع والفقر. وليس بالضرورة أن نكون مثاليين لنتحدث في هذا الموضوع، اذ إن هؤلاء الأشخاص نراهم في حياتنا اليومية ويعيشون إلى جانبنا، وطالما أن هذه المشاكل موجودة فالحياة ليست سعيدة ولا تُطبّق فيها العدالة أبداً.

- "تعبانة، مقهورة، مفجوعة، مصدومة، قرفانة، مجروحة.... كل هالكلمات بحذرك تستعمليهن معو"، هل تقصدين مع الرجل؟ ألا يحق للمرأة أن تعبّر عن مشاعرها؟
 نعم مع الرجل. لا يحق لها "النق"، لأن الفتيات يلجأن إلى "النق". أحياناً أتذمر كثيراً، مثلاً إذا جرحت المرأة يدها، تقول للرجل أنظر كيف جرحت يدي، ويدي تؤلمني وما إلى هنالك، بينما الرجل يتألم للحظة ويسكت، على عكس الفتيات اللواتي يهوين بطبيعتهن الدلع، علماً أن الدلع ليس خطأً، ولكن المبالغة في التأفف والتذمر تولد المشاكل.

- تحدثت في كتابك عن السياسة والمرأة وعن كل شيء، ولكن بأسلوب غريب ومختلف عن الكتابات الأخرى... ربما قريب جداً من الناس.
بالفعل، وما ساهم في تقدمي في هذا المجال، هو أنني أشبه الناس، وهذه النقطة ينساها الكثير من الفنانين والممثلين، أنا من الناس وأشبههم من الداخل والخارج. مثلاً ثمة فنانون نشعر بأنهم يعيشون في قوقعة... فسرّي يكمن بأنني أشبه الناس.

- لوّنت شعرك مناصفةً بين الأسود والأشقر... لم يقدم أحد على هذه الخطوة، حتى أن جمهورك يصفك بـ "المجنونة"!
لِم لا، أنا أتبع إحساسي دائماً، لا أرتدي ملابس مختلفة لأنني "مجنونة"، بل كل ما أشعر به أطبّقه، لذلك لا تبدو طريقتي هذه ثقيلة على الناس، كأن يتعمد أحدهم أن يكون "مجنوناً" وخفيف الظل.

- تتحدثين بالروسية؟
 أقلّد الروسيات وأتحدث لغتهن.

- هل تمتلكين جذوراً روسية؟
 لا أبداً، لدي جذور فلسطينية وإسبانية.

- ما هو أقوى مقلب افتعلته؟
 أفتعل الكثير من المقالب وخصوصاً بوالدتي، وحتى أثناء التصوير أفتعل المقالب الخفيفة التي تترك أثراً محبباً عند الناس.

- هل ندمت على مقلب افتعلته؟
 بالفعل، منذ خمس سنوات وبمناسبة كذبة أول نيسان/أبريل، ظهرت على غلاف مجلة عربية وأنا على فراش الموت. وبالطبع ندمت على هذا المقلب الذي عبّر عن عدم نضجي، لكنه مرّ والناس سامحوني عليه.

- منذ خمس سنوات إلى اليوم، ما الذي تغير فيك؟
 الكثير، لم يكن لدي الكثير من العيوب، ولكن بات "رأسي" كبيراً، نضجت أكثر، نظرتي إلى الأمور تغيرت وتعمقت، وازداد فضولي ومعرفتي لكثير من القصص، كما أن على الانسان أن يبدّل جلده باستمرار.

- ما الذي عنيته بـ "راسي صار أكبر"... ربما تُفهم بطريقة خاطئة؟
 لكل فرد مطلق الحرية بأن يفهمها على طريقته، ولكن ما أعنيه بالتحديد أن آفاق التفكير باتت أوسع، بعدما علمت أن الحياة لا تستحق المر الذي نتذوقه أحياناً.

- من هو فارس أحلامك؟
 الرجل الذي سأتزوجه، لم أرسمه ولن يأتي على حصان أحمر أو أخضر.

- هل هو موجود؟
 حالياً لا، ولكنه سيتواجد في نهاية المطاف.

- هل ما زلت مدمنة على السينما؟
 بالتأكيد، وإذا لم تجذبني السينما فذلك يعني أن هناك مشكلة كبيرة.

- ما هو آخر فيلم شاهدته؟
"السيدة الثانية".

- هل أحببته كمشاهدة؟
 بالتأكيد، وأكثر ما أحببته فيه، دور باميلا الكيك. (تضحك).

- هل ما زلت تضعين ساعتين حول معصمك؟
 نعم، إلى درجة أن الناس يستغربون إذا وضعت ساعة واحدة!

- شاركت في برنامج "مشبه عليك" مع عمرو يوسف، وأديت دور خبيرة تجميل وأجريت تجارب على الفتاة التي جلست بين يديك، هل ثمة من طبّق تجارب عليكِ؟
 لا لن أسمح لأحد بذلك. كما أنني لست من هواة المكياج.

- إلى أي مدى تلعب مواقع التواصل الاجتماعي دوراً في حياة الفنان أو الممثل؟
 هي مهمة، والأمر يتعلق بكل شخص، وبما ينشره ويود أن يريه لمعجبيه. ثمة حسابات مخيفة، إذ ينقلون تفاصيل حياتهم إلى صفحاتهم... في مقابل حسابات تنشرين صورك من خلالها ومواضيع تشغل بالك وأخرى اجتماعية، كما تستطعين التواصل مع "الفانز" عبر هذه المواقع.

- ماذا تحضّرين حالياً؟
وقّعت على مسلسل لشهر رمضان المبارك، من بطولتي مع مكسيم خليل وماغي بو غصن.









لدخول لزاوية الفن اضغط هنا
لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق