اغلاق

طب الأردنية تقترب من الحصول على الاعتمادية الدولية

أكد عميد كلية الطب في الجامعة الأردنية الدكتور اسلام مساد أن الكلية باتت على مقربة خطوات لنيل شهادة الاعتمادية العالمية لمختلف أقسامها ومختبراتها ومراكزها المتخصصة.



وقال مساد إن كلية الطب في الجامعة الأردنية قطعت أشواطا متقدمة خلال مسيرتها الأكاديمية والتعليمية وحققت إنجازات منفردة بين نظيراتها على المستوى المحلي والعالمي، ما من شأنه الحصول على الاعتمادية الدولية لتكون كلية الطب في الجامعة الأردنية أول كلية أردنية عربية تحظى بها.
وأضاف مساد إن الكلية بدأت منذ أمس بعقد سلسلة من اللقاءات والاجتماعات مع وفد مؤسسة اعتماد كليات الطب العالمي ( ACCM) الذي بدأ زيارته الميدانية التقييمية للكلية ومرافق الجامعة وتستمر لأربعة أيام استجابة للتقرير الذي تقدمت به الكلية مؤخرا ويتضمن شرحا حول الكلية وأبرز انجازاتها على مستوى خططها وبرامجها الدراسية، بالإضافة إلى السمعة الطيبة التي حققها خريجوها وما تركوه من بصمات بفضل خبراتهم العتيدة.
وأشار مساد إلى أن الوفد سيقوم خلال زيارته بالتأكد من استيفاء الشروط والمعايير التي تتطلبها الاعتمادية الدولية وفي عدة أبعاد تتعلق بالخطط الدراسية، ومخرجات التعليم في كلية الطب وتحديد تلك المخرجات، ودعم الجامعة المادي للكلية ومدى توفره، والبنية التحتية للكلية من قاعات دراسية ومختبرات ومشارح، والحاكمية في الكلية وآلية صنع القرار. 
ومن المحاور التي سيتم التركيز عليها خلال الزيارة بحسب مساد مدى توفر التدريب السريري لطلبة المراحل السريرية، والطرق المتبعة في التدريب ومطابقتها للطرق الحديثة، وتوفير التدريب العملي للطلبة في مختلف مستشفيات القطاع الحكومي بالإضافة إلى المستشفى التعليمي التابع للجامعة، والسياسات المتبعة في ذلك، إلى جانب التطرق للمؤهلات العلمية لأعضاء هيئة التدريس في الكلية وعلاقتهم مع باقي زملاء المهنة.
ونوه الدكتور مساد إلى أن توقعات الزيارة إيجابية محملة بجملة من البشائر تمثلت بدايتها في استجابة مؤسسة الاعتماد الدولية  لطلب كلية الطب في الجامعة لزيارتهم لتكون بذلك أول كلية أردنية عربية يتم الموافقة على طلبها من خارج الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا.
من جانبه، لفت نائب العميد لشؤون الجودة الدكتور عبد الرحمن الشديفات إلى أن الكلية تمكنت من تحقيق المعايير المحلية  وإحرازها تقييم عالي من قبل هيئة الاعتماد الأردنية، ولحرصها ككلية عريقة على مواصلة ارتقائها واستيفاء المعايير الدولية، تم الحصول على موافقة المؤسسة الدولية لإجراء المسح اللازم لتحقيق ذلك، لافتا إلى أنها من المؤسسات العالمية التي تعتمد في تقييماتها المعايير الأمريكية ما يعود بالنفع على طلبتنا الدارسين في الجامعات الأمريكية.
وضمن سلسلة اللقاءات، التقى رئيس الجامعة الأردنية الدكتور اخليف الطراونة بوفد المؤسسة، حيث أشاد بالمكانة المرموقة التي تتبوأها كلية الطب بين كليات الجامعة ومثيلاتها على المستوى المحلي والعالمي، معبرا عن اعتزازه بحصولها على شهادة الاعتماد الخاص من قبل هيئة الاعتماد المحلية محققة بذلك إنجازا يشار له بالبنان.
وتطرق الطراونة خلال اللقاء الذي حضره عدد من نواب الرئيس وجمع من أعضاء الهيئة التدريسية في الكلية والجامعة وعدد من المسؤولين، إلى السياسة التي تتبعها الجامعة في قبول الطلبة لدراسة الطب، واستقطابها للنخبة من الأساتذة والأطباء من خريجي الجامعات العالمية للتدريس ضمن كادرها، مؤكدا أن الجامعة الأردنية تولي كلية الطب اهتماما خاصا تجعلها نصب عينيها في سبيل الارتقاء بمسيرتها الأكاديمية والعلمية والتعليمية.


لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق