اغلاق

وضع قضية دهمش على طاولة رئيس الحكومة

أعلمت النيابة العامة محكمة العدل العليا ، ان وزير الداخلية آرييه درعي قرر تحويل القرار في قضية الاعتراف بقرية دهمش الى رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو مباشرة ، وذلك بعد


المحامي قيس ناصر

 العديد من المشاورات التي اجرتها وزارة الداخلية بهذا الخصوص.
وقد جاء اعلان نيابة الدولة عن هذا التطور الهام في إطار الالتماس الذي قدمه سكان قرية دهمش لمحكمة العدل العليا بواسطة المحامي قيس يوسف ناصر ، والذي طالبوا فيه بالاعتراف بقرية دهمش كبلدة في نطاق نفوذ المجلس الاقليمي عيمق لود.
وقد اعتمدت نيابة الدولة في ردها لمحكمة العدل العليا على رسالة وجهها وزير الداخلية آرييه درعي لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو يطلعه فيها على حيثيات قضية قرية دهمش. وقد طالب وزير الداخلية رئيس الحكومة ان يتخذ هو القرار في قضية دهمش لان هذه القضية معقدة ومركبة ، ولها إسقاطات قطرية ، على حد تعبير الوزير درعي.
وقد جاء كتاب وزير الداخلية بعد قرار محكمة العدل العليا مطالبة وزارة الداخلية فحص إمكانية حل قضية قرية دهمش من خلال ضمها الى مدينة اللد ، الامر الذي ترفضه بلدية اللد بشدة.
وعلق عرفات اسماعيل على رد نيابة الدولة ، قائلا :"لا ادري لماذا تصور قضية قرية دهمش على انها قضية معقدة ولماذا تحتاج وزارة الداخلية اكثر من عام لاتخاذ قرار واظن انه لو كان الحديث عن إقامة بلدة يهودية فكان الموضوع سيحل خلال فترة قصيرة. عمل سكان دهمش كل ما في وسعهم من اجل تنظيم القرية والعيش بكرامة كأي مواطن في الدولة الا ان مؤسسات الدولة تحول دون حل مشكلة دهمش. لهذا نطالب رئيس الحكومة بالاعتراف بقرية دهمش وانهاء معاناة السكان."



 


وزير الداخلية آرييه درعي


رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو - تصوير : AFP


رسالة وزير الداخلية

 

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق