اغلاق

ام الفحم: تواصل فعاليات خيمة مناهضة حظر الإسلامية

أكثر من 3 أشهر على قرار السلطات الاسرائيلية بحظر الحركة الإسلامية الجناح الشمالي وإغلاق عشرات المؤسسات الأهلية، ولا زالت الفعاليات تتواصل في خيمة مناهضة


مجموعة صور من الفعاليات والمحاضرات

حظر الحركة الإسلامية وخارجها عبر حملة مناهضة الحظر التي أطلقتها الخيمة التابعة للجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا.
ويجمع المتابعون "أن خيمة مناهضة حظر الحركة الإسلامية، تعتبر أكبر نشاط احتجاجي واصل أعماله وفعالياته على مستوى الداخل الفلسطيني ضد الاجراءات الإسرائيلية تجاه أبناء شعبنا في الداخل"، كما انطلقت عن هذه الخيمة عشرات الفعاليات والمظاهرات وأحدثت حراكا داخليا غير مسبوق ضد "التعسف الإسرائيلي" .
وواصلت الخيمة هذا الأسبوع استقبال الوفود من مختلف البلدات في الداخل الفلسطيني، كما نظمت فيها العديد من الفعاليات التربوية والسياسية، برز من بينها استضافة المحامية شاكرة لله (يهودية الأصل)، والتي انتقلت إلى النصرانية لسنوات واعتنقت الإسلام قبل أعوام.

شاكرة لله تتحدث عن تجربتها وقصة إسلامها في خيمة الاعتصام
وتحدثت شاكرة لله عن تجربتها وقصة إسلامها، وقال إنها "ولدت في جنوب أفريقيا في ظل أجواء من العنصرية (الأبرتهايد) وهناك تعلمت الطب لكنني فشلت، وقدمت إلى إسرائيل في سن 33 وتعلمت في الجامعة العبرية الفلسفة واللغات ومن ثم المحاماة وتزوجت وأنجبت الأبناء".
وبيّنت شاكرة لله "بعض الأمثلة من خلال تجربتها وعملها في مجال المحاماة، وكيف تجلّت العنصرية في منطق الصهيونية بالكذب والتزوير والإجحاف وإنكارهم لإنسانية الغير ونظرتهم الفوقية لكل ما هو غير يهودي (الجوييم)، ومن خلال خوض الحرب الاسرائيلية على لبنان سنة 2006 وحربها على الفلسطينيين، ما سبّب لها علامات استفهام وتساؤل عن الإنسانية المفقودة عند الصهيونية" .
وعن انتقالها من النصرانية إلى الإسلام قالت شاكرة لله: "أقمت مكتبا خاصا للدفاع عن حقوق الفلسطينيين، دون مقابل، ومن خلال الاطلاع على القضايا وممارستي للعمل ومقارعة المحاكم الصهيونية تخلت عني الكنيسة الكاثوليكية بحجة تسبب بالمشاكل للدولة".
وأضافت: "وجدت أن الإسلام يخاطب العقل والقلب والجسد ويولي الأهمية الكبيرة لإنسانية البشر واهتمام المسلم بأخيه المسلم وأخته المسلمة، كما أن أركان الإسلام الخمسة كلها تدل على العمل الجماعي والوحدة الواحدة، وهذا ما أردته وبحثت عنه منذ زمن بعيد".

محاضرة بعنوان "النقب ومواجهة التحديات"
إلى ذلك استضافت خيمة مناهضة الحظر الأستاذ عدنان السعيد في محاضرة بعنوان "النقب ومواجهة التحديات"، وتطرق سعيد إلى "مخططات التضييق الإسرائيلية على الأرض والإنسان في النقب" .
وذكر "أن مساحات النقب واسعة (12 مليون دونم)، تربط البحر الأحمر مع الأبيض المتوسط مع البحر الميت، وهي مساحة شاسعة تربط فلسطين ومصر والأردن، وقال "إن عدد أهالي النقب كان في عام 1948 110.000 نسمة، أتقنوا العيش في الصحراء وتعلموا الصبر وصفاء الذهن والحكمة، قبل أن يبدأ مسلسل القتل والتهجير في أعقاب النكبة الفلسطينية".
وأشار سعيد إلى "أن النقب تعرض لأكبر حملة تطهير عرقي؛ وتم تهجير 95 ألف فلسطيني الى غزة والى الأردن، كما أشار إلى أنه تمت مصادرة 11 مليون دونم، موضحا أن الحكم العسكري فرض على النقب، ومارس سياسات مصادرة الأرض والتجهيل  التهجير وانتشرت الأمية والجهل لعدم وجود المدارس أو أي تثقيف ديني وانتشرت الدوريات الخضراء والتي كان هدفها تصفية رأس مال البدو (الأغنام)، في حين بُنيت المستوطنات والمزارع والشوارع تمهيدا لتهويد النقب الذي قالوا عنه وعن كل فلسطين أرض بلا شعب لشعب بلا أرض" .
وأكد الأستاذ عدنان سعيد "أن ابن النقب ورغم كل مسلسلات الإقصاء ومخططات المؤسسة الإسرائيلية بقي صامدا صابرا على أرضه وقال إن عدد سكان النقب اليوم 240.000 نسمة، تضاعف ثلاث مرات عما كان عليه في سنة 1963، منبها أنه في سنة 1967 انفتح النقب على دول الجوار؛ مصر، غزة القريبة حيث كان التجارة والثقافة والتعليم الديني والدعوي" .
وتطرق الدكتور عدنان إلى "مكانة المرأة في النقب ودورها الريادي في الحفاظ على أرضها وأبنائها، وعن الجمعيات النسوية التي دخلت إلى النقب في سنوات الثمانين تحاول جاهدة أن تخرج المرأة من بيتها للعمل والتعليم حتى لا تنجب كثيرا، ولكن مخططاتهم فشلت"، بحسب وصفه.
كما قال :" إن المرأة البدوية تعلمت ودخلت الجامعات وتزوجت وأنجبت وحافظت على هويتها، وهي تعي ما تفعل وليست بحاجة لجمعيات نسوية تبين لها طريقها" .

استضافة الدكتورة تغريد يحيى
واستضافت الخيمة في إحدى المحاضرات، الدكتورة تغريد يحيى في محاضرة عما أسمته "النسوية الإسلامية" مشيرة إلى "أن هذا المصطلح ظهر مطلع التسعينات في ايران لمحاربة الاستعمار، وفي تعريف هذه الفئة قيل (أنها حركة فكرية عملية تريد أن تمنح المرأة المسلمة حقوقا أكثر)، ليس لأن الإسلام لم يعطها وإنما لأن المجتمع والمجتمع الذكوري سلبها منها" .
وخلال المحاضرة وبعدها كانت هناك مداخلات كثيرة، منها ما كان يتعارض مع فكر الدكتورة ومنها ما كان لتوضيح فكرة ما أكثر.
هذا وزار الخيمة مطلع الأسبوع وفد من كفر مندا ضم مربيات وطالبات حلقات تحفيظ القرآن، وقد رحّب الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية بالوفد وبارك للطالبات حضورهن وزيارتهن وحفظهن لكتاب الله.
وقدّمت الطالبات المشاركات في الوفد عدة فعاليات في إلقاء الشعر والنشيد الإسلامي.
كما ألقت أخصائية النطق والسمع آية خطيب محاضرة حول "دور الأهل في الإثراء اللغوي عند الأطفال" وتحدثت عن طرق وآليات تعين الأهل على تحسين طرق التواصل مع الاطفال بحيث يتم تحويل الفعاليات اليومية والروتينية لتجارب لغوية مثمرة لتطوير لغة الاطفال.
كما شهدت الخيمة في إحدى فقراتها الصباحية فعالية تثقيفية بعنوان "رحلة مع كتاب"، ناقشت فيه المشاركات الفصل الرابع من كتاب المجتمع العربي في الداخل الفلسطيني، وتطرق إلى تعريف الأحزاب والحركات السياسية العربية ونشأتها وطروحاتها السياسية.

استضافة الدكتور جميل حمامي في أمسية الاربعاء
وفي أمسية الأربعاء، استضافت خيمة مناهضة حظر الحركة الإسلامية، الدكتور جميل حمامي من القدس الشريف، وتحدث عن "المسجد الأقصى المبارك في ظل التحولات الإقليمية الراهنة" مشيرا إلى "أن الاحتلال الإسرائيلي عمل على تصعيد إجراءاته التهويدية في المسجد الأقصى المبارك من خلال استغلال انشغال الشعوب العربية في حراكها ضد الطغيان وانقضاض القوى المعادية للأمة على هذا الحراك ما أدخل المنطقة في حالة من الفوضى جعل الاحتلال يوظف ذلك في تنفيذ المزيد من مخططاته التي لم تتوقف يوميا" .
وأشار حمامي إلى "أن الاحتلال الإسرائيلي سعى كذلك إلى ترويع وإرهاب المرابطين في الأقصى وصعّد اجراءاته ضد المصلين محاولا أن يخلق حالة من الرعب في أوساط المصلين بحيث يخلي الأقصى من أهله وينفّذ مخططاته، لكن كل هذه الإجراءات فشلت في النيل من المصلين والحؤول بينهم وبين المسجد الأقصى المبارك" .
وتطرق حمامي إلى ما يسمى "تفاهمات كيري مع الاحتلال وموضوع نصب الكاميرات في انحاء المسجد الأقصى، وأنها جزء مكمل لسياسات التهويد ومخططات سيطرة الاحتلال على المسجد الأقصى المبارك" .
ودعا حمامي المسلمين في الداخل الفلسطيني إلى "تعزيز تواجدهم في الأقصى المبارك والرد العملي على سياسات المؤسسة الإسرائيلية من خلال شد الرحال اليومي إلى القدس والأقصى المباركين" .























لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق