اغلاق

العودة الى الجذور .. اطلالة على برية السواحرة

انتهزت مجموعة من ابناء جبل المكبر والسواحرة جولة ذات صبغة اجتماعية شارك بها وزير ومحافظ القدس المهندس عدنان الحسيني ونائبه عبد الله صيام

 

وعدد من كبار موظفي المحافظة والوزارة الجمعة 26-2 لتفقد حدود اراضيهم الشاسعة في برية عرب  السواحرة بجوار مقام النبي موسى على طريق الخان الاحمر .
وانطلق المشاركون في الجولة بعد اداء الصلاة في مقام النبي موسى صوب منطقة " البقيعة " المحاذية للبحر الميت ونصبوا خيمة بسيطة ثم تحلقوا حول وزير القدس وراحوا يشرحون له مواقع ارضيهم التي تمتد على مساحة شاسعة وتشمل الاف الدونمات التي تحولها قوات الاحتلال الى مناطق  عسكرية مغلقة في كثير من الاحيان بحجة اجراء المناورات بالذخيرة الحية  فيها .
ووصف رجل الاصلاح العشائري محمد موسى ابو اصبع طبيعة المنطقة الاستراتيجية التي تجري  الترتيبات لاقامة مطار دولي عليها  في حالة التوصل الى تسوية سلمية  كونها تحتوي على سهول ممتدة وجبال وهضاب واودوية وشعاب وآبار ماء  تتجمع فيها السيول في فصول الشتاء وتتحول الى مراعي واراضي زراعية خصبة كان اهالي السواحرة يعتمدون عليها في  الفلاحة وزراعة القمح والشعير والكرسنة والقثائيات  والعيش وسقاية اعداد كبيرة من المواشي والابقار والجمال  الى عقود غير بعيدة .
وبدا وزير ومحافظ القدس منتشيا ومتأثرا بالمناظر الخلابة للطبيعة الفلسطينية  وبعلاقة الفلسطيني بارضه .. وعلق باقتضاب " ما دام الفلسطيني .. يدرك قيمة ارضه  ويتعلق بها .. ويعتبرها  بمثابة روحه وحياته .. فالامل باقامة دولته لن  يهزم " .. و اضاف  وهو يشخص بنظره الى الهضاب والجبال التي اكتست بخضرة خفيفة .. " على هذه الارض  الطيبة سوف نقيم دولتنا .." . ( محمد زحايكة )




لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق