اغلاق

غسان علم الدين ضيف النادي الثقافي العربي ببيروت

افتتح النادي الثقافي العربي في بيروت ، باكورة أعماله ونشاطاته لهذا العام ، والتي عادة تبدأ في بداية الربيع من كل عام باستضافة الشاعر والفنان غسان علم الدين.

 لبّت الدعوة نخبة كبيرة من اعلام الفكر والأدب اللبناني. قدم الأمسية نبيل جعفر العضو في النادي مرحباً باسم رئيسه سميح البابا والهيئة الإدارية بالشاعر علم الدين وبالحضور.
ثم قدم الدكتور ميشال سعادة الشاعر بكلمة نقدية أدبية عميقة مضيئاً على تجربة علم الدين في الشعر والأدب والفن ،
ثم قرأ الشاعر غسان علم الدين بعض النصوص الشعرية من دواوينه "يساورني ظنٌ أنهم ماتوا عطاشا" و"محرمة الساحر المطوية" و"ديوانه الأخير "اخضر في سهول الجراد".
قرأ علم الدين بحضوره اللافت وتمكنه وقدرته على الإلقاء المدرّب المتقن بضبط واحكام مخارج الألفاظ، وذلك يعود لثقافته ودراسته الغنائية الاكاديمية في التأثير في أسماع وأذواق المتلقين. بعد ذلك حضن عودته يرافقه على الأورغ المؤلف الموسيقي نبيل جعفر وغنى غناءً أصيلاً شجياً لطالما افتقدت بيروت هذا النوع من الغناء والموسيقى اللذين باتا نادرين.
افتتح وصلته الغنائية بعزف مقدمة موسيقية لأغنية "أغداً ألقاك" التي لحنها محمد عبدالوهاب، ثم غنى "جفته علّم الغزل" و"والصبا والجمال" و"يا مسافر وحدك" و"اسقنيها" لأسمهان، وقصيدة شوقي التي غناها عبدالوهاب "أخي جاوز الظالمون المدى" وختم علم الدين امسيته بأغنية "إن كنت ناسي" التي لحنها رياض السنباطي لهدى سلطان. وسط طلب الحضور المزيد.






























لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق