اغلاق

علماء الفلك يسلطون الضوء على اللون الداكن لكوكب عطارد

توصل علماء الفلك إلى هذا الاستنتاج بعد تحليلهم صوراً فوتوغرافية التقطها مؤخرا مسبار Messenger العامل على مدار حول عطارد وبفضل قياسات أجراها المسبار في أدكن أماكن الكوكب.

وطرحت تلك الفرضية في مقال نشرته مجلة "Nature Geoscience".
يذكر ان سطح عطارد يعد أدكن من سطح القمر. لكن القمر يمتلك كمية أكبر من الحديد الذي يعد المادة المُعتمة الرئيسية في الأجرام المحرومة من الغلاف الغازي.
وافترض بعض العلماء أن الكربون هو المادة المُعتمة الرئيسية في عطارد بصفته أقرب كوكب إلى الشمس، طبقاً لما ورد بوسائل اعلام.

وعكف عالم الفلك باتريك ببلوفسكي مع زملائه على دراسة القياسات التي عملها مسبار "Messenger" في ختام بعثته الفضائية. واتضح أن هناك علاقة بين المادة الغنية بالكربون والحفر الكبيرة الناتجة عن اصطدام نيازك بالكوكب. وقال العلماء إن الكربون كان يختبئ خلال فترة طويلة في باطن قشرة الكوكب، ثم خرج إلى سطح عطارد بتأثير النيازك.
يذكر أن مسبار "Messenger" التابع لناسا تم إطلاقه في الثالث من أغسطس عام 2004 فبلغ مداره حول عطارد في الثامن عشر من مارس عام 2011 بعد أن قطع مسافة نحو 7.9 مليارات كيلومتر وعرّج على مدار حول الزهرة ، ثم دار 15 مرة حول الشمس.



لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالم الفضاء
اغلاق