اغلاق

قراقع: الافراج عن الاسرى الخطوة الأولى لاي سلام

اكد رئيس هيئة شؤون السرى والمحررين عيسى قراقع، مؤخرا، أن "قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، أصبحت المحك الإنساني والسياسي والقانوني لأي

 
قراقع في اريحا (تصوير محمد جواد)

تسوية
سلام عادلة في المنطقة، والإفراج عنهم هي الخطوة الأولى والمقدمه لأي سلام إذا توفرت المصداقية الجدية لدى الطرف الإسرائيلي في بناء سلام عادل وحقيقي مع الشعب الفلسطيني".
وأضاف قراقع:"استمرار احتجاز الأسرى واعتقال العشرات يوميا هو الوجه الأكثر بشاعة للكيان الإسرائيلي المحتل الذي ينتهك كرامة وحقوق الإنسان الفلسطيني بصورة تخالف كل القيم والثقافة والشرائع الإنسانية والدولية".
وأكد، أن "عام 2016 هو عام الإنفجارات داخل السجون والتي قد تشهد تصعيدا في الاحتجاجات نتيجة الضغط الذي يمارس على الأسرى"، مستعرضا "انتهاكات اسرائيل بحقهم، كالإهمال الطبي واعتقال الأطفال والنساء
والعزل والتعذيب والعقوبات الجماعية والفردية تجاههم".
أقوال قراقع تلك جاءت خلال محاضرة ألقاها في جامعة الإستقلال ( الأكاديمية الفلسطينية للعلوم الأمنية)، في محافظة أريحا، حيث التقى برئيس الجامعه الدكتور عبد الناصر القدومي، واللواء خضر عريقات رئيس الدائرة العسكرية، والعميد محمد القزاز المفتش العسكري، وأشرف على إدارة اللقاء مع طلبة الجامعه من السنة الثالثة والرابعة الدكتور جهاد زكارنه نائب الرئيس الإداري.












لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق