اغلاق

اوباما في أول زيارة لرئيس أمريكي لكوبا منذ 88 عاما

وصل الرئيس الأمريكي ، باراك أوباما ، أمس الأحد ، إلى كوبا في زيارة تاريخية ولإجراء محادثات مع رئيس البلاد راوؤل كاسترو . ويُعد أوباما ، أول رئيس أمريكي يزور ،


الرئيس الأمريكي باراك اوباما وعقيلته لدى وصولها الى كوبا - تصوير : AFP

كوبا منذ الثورة الكوبية عام 1959.
وكتب أوباما في تغريدة له على أحد مواقع التواصل الاجتماعي لدى هبوط طائرته في كوبا : " متشوق لرؤية الشعب الكوبي وسماع صوته ". وسيلتقي أوباما الرئيس الكوبي راوؤل كاسترو وسيناقشان العلاقات السياسية والتجارية .
وكان في استقبال اوباما وزوجته وابنتاه لدى وصولهم إلى هافانا وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز . وتأتي زيارة أوباما بعد اعادة فتح السفارات بين البلدين.

" مناقشة أية قضية يطرحها المسؤولون الأمريكيون "
وقالت الحكومة الكوبية في السابق إنها مستعدة لمناقشة أي قضية يطرحها المسؤولون الأمريكيون خلال هذه الزيارة التاريخية بما في ذلك حقوق الإنسان، والديمقراطية. لكن ناطقة باسم وزارة الخارجية الكوبية تقول إن مثل هذه القضايا غير مطروحة على طاولة المفاوضات .

" احتجاز عشرات المنشقين "
واحتجزت الشرطة الكوبية عشرات من المنشقين في الوقت الذي كانت فيه الطائرة الرئاسية الأمريكية تستعد للإقلاع وعلى متنها أوباما باتجاه العاصمة هافانا . لكن مثل هذه الاعتقالات مسألة روتينية في كوبا إذ عادة ما يفرج عنهم سريعا .
وشهدت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين اللذين خاضا حربا باردة طاحنة تحسنا في عام 2014 .

"مطر وسيلفي"
وقالت مصادر صحفية في هافانا إن "الصحافيين من الولايات المتحدة واسبانيا وفرنسا وبالتأكيد كوبا ، كانوا ينتظرون وصول الرئيس الأمريكي في هافانا وكانوا واقفين على مقاعد مطلية باللون الأبيض لتخفيف حدة الحر ، إلا أنه عندما حطت طائرة أوباما هطلت الأمطار".
وأضافت نفس المصادر :" اضطر الصحافيون إلى تدوين ملاحظاتهم على أوراق مبللة بماه الأمطار ، إلا أن معنوياتهم كانت مرتفعة جداً لا سيما الكوبيين ".
وقال مراسلون إن زيارة أوباما لكوبا هي الأولى لرئيس امريكي منذ 88 عاماً، وهي تمثل بادرة محورية في العلاقات الكوبية - الأمريكية.
وأفادت المصادر الصحفية أن " زيارة أوباما لكوبا تمثل فصلاً جديداُ في العلاقات بين البلدين". وسيجتمع أوباما مع راوؤل كاسترو على مائدة العشاء، يلي ذلك مؤتمراً صحافياً مشتركاً.

العلاقات الأمريكية - الكوبية
- جمدت الولايات المتحدة علاقاتها مع كوبا منذ عقد الستينيات من القرن العشرين عندما قطع الجانب الأمريكي العلاقات الدبلوماسية مع هافانا ، وفرض حظرا على التجارة بين البلدين عقب قيام الثورة الكوبية التي تحولت بالبلاد إلى الاشتراكية .
- أعلن أوباما عن خطوات جديدة نحو تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع هافانا عام 2014 .
- جاءت تلك الخطوة بعد أكثر من سنة من المفاوضات السرية بين الجانبين في كندا والفاتيكان ، شارك فيها البابا فرانسيس بنفسه.
- تتضمن خطط التطبيع مراجعة الولايات المتحدة تصنيفها لكوبا كدولة راعية للإرهاب، وتخفيف القيود على سفر الأمريكيين إلى كوبا، وتحفيف القيود المالية، وتكثيف الاتصالات بين البلدين، إضافة إلى جهود تستهدف رفع الحظر التجاري.
- استأنفت السفارة الأمريكية عملها في هافانا في أغسطس/ آب 2015 بعد شهر واحد من استئناف السفارة الكوبية عملها في واشنطن.

































لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق