اغلاق

استعمال الصواريخ ذات الدفع الحراري النووي للوصول للمريخ!

يدرس علماء بوكالة "ناسا" الأمريكية إمكانية استعمال الصواريخ ذات الدفع الحراري النووي للوصول إلى المريخ، إذ يعتقدون أن هذه الطريقة ستكون أكثر فعالة وسرعة للوصول،

إلى الكوكب الأحمر.
وأضاف علماء الوكالة أن كتلة الصاروخ النووي ستكون أقل من نصف كتلة الصاروخ الكيماوي دون التقليل من قوة الدفع.
وتسعى ناسا لصناعة صواريخ تعمل بالطاقة عن طريق الانشطار النووي، وتهدف الوكالة من خلال برنامجها هذا إلى تزويد رواد الفضاء بهذه المركبات الحديثة في أفق عام 2033، طبقاً لما ورد بوسائل اعلام.

ويرى علماء ناسا، أن الدفع الحراري النووي سيكون الطريقة المثلى والفعالة لإيصال رواد الفضاء إلى المريخ بأمان وفي فترة وجيزة.
كما أن الصواريخ ذات الدفع الحراري النووي تستطيع أن تحمل مركبات فضائية كبيرة وسلع أكثر، وستكون هذه الصواريخ أسرع من نظيرتها الكيماوية.

وعلى عكس المركبات الفضائية التي تحملها الصواريخ الكيماوية، والتي يتوجب عليها أن تتبع طريقا محددا للوصول إلى المريخ، فإن الدفع الحراري النووي سيمكن المركبات الفضائية من اختصار طريقها، حيث يتوقع العلماء أن تستغرق الرحلة من الأرض إلى كوكب المريخ ستة أسابيع فقط.
يذكر أن المركبات الموجودة حاليا بحاجة إلى 18 شهرا للوصول إلى الكوكب الأحمر. وأن روسيا سبق وأن أعلنت الأسبوع الماضي أنها ستجرب محركا نوويا عام 2018.



لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالم الفضاء
اغلاق