اغلاق

لبنان : رصاصة طائشة تخطف حياة الطفلة باتينا رعيدي (8سنوات)

الاصابة كانت قاتلة ومميتة، إذ على الرغم من مقاومتها ساعات عدة، إلا انها في النهاية استسلمت، رحلت آخذة معها براءتها وضحكتها وجمالها.



هي الطفلة باتينا رعيدي (8 سنوات) والتي لم يعرف كيف اصابتها رصاصة طائشة , من الرصاص الطائش الذي ازهق ارواح المئات في لبنان لا لذنب ارتكبوه الا لأنهم كانوا في المحيط .
عند الساعة العاشرة من صباح أمس وقعت الكارثة، "خرجت ابنة تنورين الى شرفة منزلها في منطقة قرطبون- جبيل لإقفال حنفية الماء فاصيبت برصاصة , استقرت في رأسها، نقلت على أثرها الى مستشفى سيدة مارتين – جبيل، لتتوفى عند الساعة الثامنة من صباح اليوم"، بحسب ما قاله عمها .

"فاقدة الوعي وصلت باتينا الى المستشفى، مع توقف في التنفس"، بحسب فيفيان صفير من ادارة مستشفى "لامارتين"، وتكمل "في الواقع كانت متوفاة على الرغم من ان جسمها حاول المقاومة، اليوم صباحاً نزعت الرصاصة من رأسها بناء على طلب القوى الامنية التي حضرت الى المكان وفتحت تحقيقاً بالحادث".
مصدر في قوى الأمن الداخلي اكد  أنه "الى الآن لم يتم توقيف أحد، والتحقيق مستمر لمعرفة مطلق النار وتوقيفه".



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق