اغلاق

تربويون عرب يشيدون بدور الشارقة في تنمية مهارات الاطفال

وسط أجواء من الفخر والاعتزاز بالأطفال المشاركين في ملتقى الشارقة للأطفال العرب الذي تحتضنه إمارة الشارقة في دورته الثانية عشر تحت شعار


صور للمشاركين في ملتقى الشارقة

"اسمعونا.. نحن المستقبل"،
 بتنظيم من مراكز الأطفال التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة؛ أشاد رؤساء ومشرفي الوفود المرافقة للأطفال العرب المشاركين في الملتقى، بالمستوى الراقي الذي تقدمه الشارقة للإرتقاء بالطفل وتنمية مهاراته الفكرية والقيادية من خلال البرامج والورش القيادية والابتكارية والإبداعية التي قدمها الملتقى للأطفال، لجعلهم قادة في المستقبل.
وأكدت الوفود أن الأطفال المشاركين في ملتقى الشارقة للأطفال العرب يعتبرون سفراء لدولهم، حيث حملوا على عاتقهم نقل رسالتهم السامية التي تعبر عن حقوقهم وطموحاتهم التي يريدونها أن تكون في مجتمعاتهم المحلية بصورة واقعية وبسيطة وعفوية جمعت كل معاني براءة الطفولة.
وقالت الوفود إن للأطفال المشاركين في الملتقى آثار إيجابية في تعزيز التقارب الفكري وإرساء الدعائم المتينة المميزة لتحفيز نظرائهم من الأطفال العرب على توظيف طاقاتهم الإبداعية بالشكل الأمثل لخدمة مسيرة حياتهم العملية المستقبلية بالشكل الصحيح والسليم، موضحة أن الملتقى يشكل فرصة كبيرة لدعم الأطفال من خلال الورش والبرامج التي حملت بين طياتها مواضيع مميزة حفزتهم على إبداء آرائهم والمطالبة بما يريدونه، كرست مفهومي الوحدة والعمل الجماعي بينهم.

نهج جديد لترسيخ ثقافة الابتكار
بداية، قالت إيمان الأحمد رئيسة الوفد الفلسطيني التي تشارك لأول مرة في الملتقى: "يعتبر ملتقى الشارقة للأطفال العرب بنسخته الثانية عشر نهج جديد لترسيخ ثقافة الابتكار في نفوس الأطفال من جميع الدول العربية المشاركة، كما إنه يشكل فرصة حقيقية للأطفال لإظهار قدراتهم الإبداعية في مختلف المجالات التي تلبي احتياجاتهم المستقبلية".
وأعربت عن سعادتها بالآثار الإيجابية التي زرعها الملتقى في نفوس الأطفال العرب المشاركين، كونه استطاع توفير منصة رائدة للأطفال لإيصال طموحاتهم وآمالهم المستقبلية للمعنين.
من جهته قال وائل الحويدر ممثل الوفد الكويتي:" إن ملتقى الشارقة للأطفال العرب شكل بيئة خصبة للتوعية، حفزت الأطفال على التفكير بطرق مميزة في مجالات متعددة مثل الصحة والبيئة والتعليم والتطوع، وكان كل هذا بمثابة دعامة وركيزة مهمة لجعلهم مؤهلين لنقل القيم المثلى والمهارات التي اكتسبوها في الملتقى إلى أوطانهم".

تعزيز القدرات الإدراكية والعلمية
بدورها تحدثت فردوس جبريل أبو القاسم رئيسة الوفد السعودي عن إيجابيات الملتقى التي كان من ضمنها تعزيز القدرات الإدراكية والعلمية عند الأطفال، وزرع فيهم حب المسؤولية، وتحفيزهم على الوقوف أمام الصعوبات التي قد تواجههم في المستقبل وتخطيها.
وأشارت رئيسة الوفد السعودي إلى الاهتمام اللافت للنظر الذي حظي فيه الأطفال من قبل اللجان المنظمة للملتقى، والتي عملت على طرح رؤى واضحة معمقة حول أفضل الممارسات التي يجب أن يتبعها الأطفال مع التركيز على التحديات التي قد تواجه الطفل في مسيرة حياته، وخلق بيئة محفزة له عبر الوسائل العصرية التي سهلت وصول المعلومات إليه.
وأكدت سهى ادلبي رئيسة الوفد الأردني أن الأطفال المشاركين في ملتقى الشارقة للأطفال العرب من الدول العربية أثبتوا بجدارة أنهم قادرون على تحقيق الإنجازات في شتى المجالات، حيث أن الورش والبرامج التي نظمت خلال الملتقى احتوت على معلومات قيمة سيكون لها أثر واضح في دعم مسيرة التميز والنجاح للأطفال المشاركين في الفترة القادمة.
وقالت:" إن ملتقى الشارقة للأطفال العرب يعتبر تجمعاً إقليمياً للأطفال العرب، حيث زرع في عقولهم وتفكيرهم بأنهم قادرين على أن يصبحوا قادة في المستقبل، كما أنه يعد حافزاً مميزاً للتعاون الاستراتيجي وفرصة للتعارف بين الأطفال من مختلف أنحاء وطننا العربي".

مواهب عالية

وبينت خلود علي الأنصاري ممثلة الوفد القطري أن ملتقى الشارقة للأطفال العرب جمع تحت مظلته في هذه الدورة مجموعة كبيرة من الأطفال الذين يتمتعون بمواهب عالية وخبرات جيدة تؤهلهم لإيصال أصواتهم للمسؤولين وصناع القرار في الوطن العربي، كونهم يلعبون دوراً حيوياً في تشكيل ملامح مستقبل العالم العربي ثقافياً واجتماعياً وفنياً.
وقالت:" إن الملتقى رؤيته واضحة المعالم ويسير في خطى متطورة ومحددة ليحقق أهدافه التي يصبو إليها، بأن يكون الأطفال على قدر عالي من المسؤولية المجتمعية في حياتهم المستقبلية، من خلال تبنيهم للمبادرات الرائدة والنوعية لخدمات المجتمعات التي يعيشون فيها".
من جهتها أضافت الدكتورة هالة عبد السلام رئيسة الوفد المصري:" أن الملتقى بات من الأحداث العربية المميزة التي تهدف إلى نقل الخبرات والمواهب بين الأطفال وتنميتها، ويعد تجربة ناجحة لنقل الممارسات والإبداعات الناجحة التي ينبغي الاستفادة منها في جميع الدول العربية".
وبينت أن ملتقى الشارقة للأطفال العرب يعتبر فرصة حقيقية لتلاقي الأطفال الموهبين من مختلف البلدان العربية، للتفكير  في وضع أسس ومعايير تقدم هذه المواهب بطرق مبتكرة وإبداعية في ظل الظروف المحيطة في العالم العربي، وترجمة هذه التطلعات الخاصة  لتأمين الاحتياجات الأساسية للأطفال في البلدان العربية.
وذكرت يسرى العيسى من وفد دولة الكويت أن الملتقى يعتبر بيئة مثالية لتبادل الخبرات وتعلم كيفية الابتكار وكيف يمكن له أن يحدث فروقاَ في جميع الدول العربية، لافتاً إلى أن الابتكار لا يقتصر فقط على طفرة تكنولوجية بل هو إضافة نوعية للحياة ويمكن أن تقدم تجارب جديدة من خلال الأطفال لإيجاد مستقبل أفضل لهم .
وأكدت أن ملتقى الشارقة للأطفال العرب في تحسن مستمر ودائم من دورة إلى  دورة أخرى، وأن وتيرة الابتكار تتسارع بشكل كبير في نفوس الأطفال، الأمر الذي من شأنه خلق المزيد من الفرص للأطفال لتحسين حياتهم  وتغيير أفكارهم وطموحاتهم  نحو الأفضل  في المستقبل، ليصبحوا قادة قادرين على  خدمة أوطانهم.

قدرات تفوق الكبار
بدورها قالت ريم بن كرم رئيسة اللجنة المنظمة لملتقى الشارقة للأطفال العرب-مدير مراكز الأطفال:" إن الأطفال لديهم قدرات هائلة في التفكير المنطقي للأمور الحاصلة من حولهم، تفوق الكبار في كثير من الأحيان، ولديهم سرعة كبيرة في  استيعاب المعلومات وتلقيها وفهمها، وما نريده من خلال هذا الملتقى ووفقاً لرؤية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، هو المساهمة الحقيقة والمستدامة في الإعداد لأجيال قادرة على قيادة المستقبل والنهوض به ضمن رؤية عربية موحدة".
 وأضافت: "أن ملتقى الشارقة للأطفال العرب بدورته الثانية عشر جمع نخبة مميزة من الأطفال الذي يعتبرون من القادة الصغار في بلدانهم، مشيرة إلى أن الملتقى تجلى دوره في دفع عجلة الابتكار والتطوع وغرس العادات الإنسانية النبيلة بشكل واضح في نفوس الأطفال منذ لحظة وصولهم  إلى الشارقة، كما أنه قدم للأطفال فرصة استثنائية للتواصل مع مجموعة كبيرة من ذوي الخبرة لتوجيههم ونصحهم حول مستقبلهم وتشجيعهم على تبني المبادرات المميزة التي تسلط الضوء على الفرص والتحديات التي قد تواجههم في المستقبل".





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق