اغلاق

كرزم يحذر: الكسارات والمقالع الإسرائيلية تتوسع بالضفة

حذر الخبير البيئي ومدير وحدة الأبحاث في مركز العمل التنموي/ معا، جورج كرزم من "استمرار الكسارات ومقالع الحجر الإسرائيلية في الضفة الغربية،


جورج كرزم

خلال السنوات الأخيرة، في عملية تدمير المشهد البيئي والموارد الطبيعية الفلسطينية.  إذ تعمل في ما يسمى مناطق "ج" (بحسب الاتفاقات الاستعمارية) عشرات الكسارات الإسرائيلية التي تقع على أراضٍ نهبها الاحتلال من أصحابها الفلسطينيين، وتعمل آلياتها ليل نهار على سلخ وقص التلال الجميلة وتشويهها" .
وتسوق تلك الكسارات، وفق كرزم، "أكثر من 94% من إنتاجها للسوق الإسرائيلي، وتغطي أكثر من ربع الاستهلاك الإسرائيلي من مواد البناء. وذلك بالرغم من أن عمل هذه الكسارات مخالف للقانون الدولي الذي يحظر استغلال الدولة المحتلة للموارد الطبيعية في الأراضي التي احتلتها" .
الجدير بالذكر أنه في كانون أول الماضي سحب صندوق التقاعد الدنمركي استثماراته في شركة عالمية لمواد البناء تشغل كسارة في الضفة الغربية.
واستنادا إلى تحليل الصور الجوية للناشط الإسرائيلي "درور إتكس" الذي يراقب سياسة الاستيطان الإسرائيلية، تبين "بأنه خلال فترة السنوات الست (2009-2014) وسعت الكسارات الإسرائيلية نشاطها على أكثر من 500 دونم إضافي من الأراضي.  وفي حالات كثيرة وصل توسع الكسارات الإسرائيلية إلى داخل أراضِ خاصة تملكها أسر فلسطينية.
بالطبع، هذا التوسع الاستعماري، كما التوسع الاستيطاني بشكل عام، ليس مفاجأ؛ بل هو حلقة إضافية في سلسلة حلقات النهب الإسرائيلية للموارد الطبيعية في مختلف أنحاء الضفة الغربية بحماية الجيش والقضاء الإسرائيليين وقوانينهما الاستعمارية".  

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق