اغلاق

غزة: احتفال تكريمي حاشد لاتحاد لجان العمل النسائي

نظم اتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني الإطار النسوي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، احتفالاً تكريمياً على شرف يومي المرأة والأم، والذي حمل عنوان :


مجموعة صور من الاحتفال التكريمي

"المرأة الفلسطينية... أصل القضية"، في قاعة الهلال الأحمر بمدينة غزة.
وغصت قاعة الاحتفال بصف جماهيري واسع من الفعاليات الوطنية والمجتمعية بمشاركة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية والأطر النسوية والمؤسسات النسوية والشعبية وطالبات وخريجات جامعيات وممثلي شبكة المنظمات الأهلية والفصائل الوطنية والإسلامية، إلى جانب عدد كبير من الأمهات وأسر الشهداء والأسرى يتقدمهم حشد كبير من قيادة وكوادر اتحاد لجان العمل النسائي.
وافتتح الاحتفال التكريمي بالسلام الوطني الفلسطيني والوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الحركة النسوية وكافة شهداء الشعب الفلسطيني على طول تاريخ النضال الوطني الفلسطيني.

أريج الأشقر تقدم التهاني للمرأة والأم الفلسطينية
وألقت مسؤولة اتحاد لجان العمل النسائي بقطاع غزة أريج الأشقر، كلمة الاتحاد "قدمت خلالها التهاني للمرأة والأم الفلسطينية وإلى كافة نساء العالم في يومي المرأة والأم، كما تقدمت بتحية المجد للشهيدات الفلسطينيات والأسيرات الماجدات وكافة مناضلات ومناضلي شعبنا الفلسطيني".
وأوضحت الأشقر "أن يوم المرأة وعيد الأم استطاعا توحيد كل الأمهات في فلسطين وخارجها، والتي نحن الفلسطينيين أحوج إلى وحدة تقود نضالنا الوطني نحو الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، بعد انقسام أسود يقترب من عامه العاشر ويلقي بظلاله على كافة مناحي الحياة وفي مقدمتها تباطؤ عملية إعادة الاعمار وارتفاع معدلات الفقر والبطالة وتزايد أزمات الكهرباء والمياه والخريجين وسوى ذلك من الأزمات".
ودعت "إلى إنصاف المرأة والأم الفلسطينية بإعطائها حقوقها كاملة ومساواتها مع الرجل"، داعية "إلى ترجمة اتفاقية سيداو قانونياً وعملياً من خلال مراجعة جميع التشريعات ذات العلاقة وإقرار قانون العقوبات المعدل وقانون حماية الأسرة من العنف بما يضمن تعزيز نظام فاعل للرقابة والمساءلة والحماية ووضع خطة وطنية لإنهاء العنف ضد المرأة الفلسطينية وتمكينها سياسيا وتعزيز مشاركتها الفاعلة في العمل السياسي ومواقع صنع القرار وتعزيز الوعي المجتمعي العام اتجاه حقوقها، وتفعيل العمل بقرار 1325 حول المرأة والأمن والسلام".

"وقفة عز واحترام أمام تضحيات الأم الفلسطينية"
أما كلمة الأطر النسوية، ألقتها مها المصري عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب الفلسطيني، وشددت فيها "أن هذا اليوم لا يمكن أن يمر عابراً دون أن نقف فيه وقفة عز واحترام أمام تضحيات الأم الفلسطينية والتي حملت مشعل الثورة على كاهلها مع الرجل مع تفشي القمع الإسرائيلي وما خلفه من دمار طال كل شيء فما كان من نصيب المرأة الفلسطينية إلا الكثير من المعاناة والألم والعذابات على يد جبروت الاحتلال الإسرائيلي الوحشي".
وقالت المصري: "ليس المهم التوصيف بل الجوهر في هذا اليوم الذي تحتفل فيه كل أمهات العالم وتغمرهن الفرحة مع الأهل والأصدقاء والمؤسسات النسوية والمجتمعية والقوى والأحزاب السياسية التي تكرم الأمهات وتحتفل بهن في يومهن على الرغم من وجود أنواع من الظلم والاضطهاد ملقاة على عاتق المرأة  في كل مكان إن جاز التعبير".

فقرات فنية خلال الاحتفال
وألقت عضو لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية نهاية الحسنات كلمة أهالي الشهداء والأسرى، "وجهت التحية إلى الأمهات الفلسطينية اللاتي قدمن أبنائهن وقوداً على طريق مسيرة التحرير والعودة والدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس. كما توجهت بالتحية إلى الأسيرات والأسرى البواسل في سجون الاحتلال الذين رسموا صورة ملحمية في التصدي للسياسات والإجراءات الإسرائيلية العنصرية".
ودعت الحسنات كافة الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية "إلى التعاطي الواسع مع أنشطة الأسرى لتشكيل أوسع ضغط على المؤسسات الدولية للضغط على إسرائيل لوقف إجراءاتها وممارساتها بحق أسرانا سواء الاعتقال الإداري، ومنع الأسري المرضى من العلاج في المستشفيات خارج السجون. وطالبت القيادة الفلسطينية بالعمل على تدويل قضية الأسرى ومتابعة جرائم الاحتلال بحقهم في المحاكم الدولية خاصة محكمة الجنايات الدولية".

وشهد الاحتفال فقرات فنية عديدة من وحي المناسبة ومنها الفولكلور والدبكة الشعبية الفلسطينية، وسط تصفيق المشاركين.
ويشار إلى أن الناشطة النسوية أسماء الحسنات أدارت فقرات الاحتفال.













لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق