اغلاق

احتجاجات عمالية تتحول للعنف في غرب فرنسا

اندلعت اشتباكات يوم السبت الماضي بين الشرطة ومتظاهرين في رين بغرب فرنسا، في الوقت الذي خرج فيه الآلاف إلى الشوارع في سادس يوم من المظاهرات في أنحاء البلاد


عمال وطلبة فرنسيون يتظاهرون ضد مشروع قانون جديد للعمل في العاصمة باريس يوم السبت

احتجاجا على مسودة قانون يسعى لتخفيف بعض إجراءات الحماية للعمال.
واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق شبان رشقوا رجال الأمن بمقذوفات بعد أن تجمع محتجون يتراوح عددهم بين 1700 و4000 شخص قرب وسط مدينة رين. وقالت الشرطة إن ثلاثة ضباط أصيبوا في المواجهة.
وبعد إدخال تعديلات خففت من مشروع القانون ضعفت الاحتجاجات التي وصلت ذروتها في 31 مارس آذار بمشاركة مئات الآلاف في مظاهرات بأنحاء البلاد.
ووفقا لتقديرات وزارة الداخلية شارك نحو 23800 محتج فقط في احتجاج نظم في الخامس من إبريل نيسان.
وقال منظمون إن نحو 12 ألف محتج شاركوا في مظاهرات يوم السبت في مدينة تولوز وهو ما يقل عن مئة ألف شخص شاركوا في احتجاج 31 مارس آذار. وقالت الشرطة المحلية إن المشاركين في أحدث احتجاج عددهم ثمانية آلاف.


تصوير AFP

















لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق