اغلاق

أريحا: شجرة السدر كنز طبيعي من الغذاء والدواء

شجرة السدر من الاشجار التي تتميز بها منطقة الاغوار لتأقلمها مع طبيعة المنطقة المناخية ،ولها الكثير من الفوائد للطبيعة والانسان والحيوان على حد سواء ، رغم


تصوير : محمد جواد

شوكها الدامي وهي تضفي على البرية مزيداً من التألق . وتنب في الاغوار عشرات الاشجار من السدر، تتفاوت في أعمارها وأحجامها وجمالها ، مشكلّة مصدر قوت وطعام للكثير من الطيور والحيوانات ومصدر غذاء للنحل .
ويعود تاريخ شجرة السدر لآلاف السنين،  أعطتها صلابتها قدرة على البقاء في مواجهة الطبيعة وإفرازاتها، كما أنها من أكثر أنواع الاشجار عمرا ، وتكون اشجار السدر مكتظة بالثمار في مواسم انتاجها لكنها متفاوتة في الحجم والشكل والصلابة.
ويقول سكان الاغوار ان  حبات دومها “نبقها” الحلوة دواء لأمراض عدة، وان ثمار شجرة السدر غذاء للنحل وسكن له،بل ويعتبر عسلها من أطيب العسل، يشفي الامراض ويضرب به المثل.
فيما يرى اخرون ان ورق السدر هو ورق لشجر يسمى بمصر شجر النبق، وقد ذكر اسمه في القرآن الكريم حين تحدث رب العزة سبحانه وتعالى عن سدرة المنتهى ، وقد وردت في السنة النبوية  فائدة ورق السدر في علاج السحر ، فالسدر من اشجار الجنة يتفيأ تحتها اهل اليمين ، حيث قال تعالى: {وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين في سدر مخضود وطلح منضود وظل ممدود}.
كما تستخدم الأوراق المهروسة أو المطحونة كمادة لتنظيف الجسم أو الشعر، ويقال إن الشعر المغسول بهذه الأوراق يصبح ناعما ولامعا جدا. كما يستخدم مهروس الأوراق في عمل خلطات لعلاج المفاصل المتورمة والمؤلمة.كما يستخدم منقوع ورق السدر كعلاج طبيعي للكثير من الامراض ، خاصة التهابات المجاري البولية والالتهابات الصدرية كمقوي للجسم .


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق