اغلاق

‘هل تريد إسرائيل السلام؟‘...محاضرة في ‘العربية الأمريكية‘ بجنين

عقدت كلية الدراسات العليا في الجامعة العربية الأمريكية في جنين، محاضرة لطلبة برنامج ماجستير حل الصراعات والتنمية، بعنوان "هل تريد إسرائيل السلام"، ضمن


جانب من المحاضرة

مساق "قضايا أساسية في الصهيونية وإسرائيل"، قدمها العضو العربي في الكنيست عن القائمة المشتركة النائب مسعود غنايم ممثلاً عن الحركة الإسلامية، والسكرتير العام للجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة منصور دهامشة.
وافتتح المحاضرة، نائب رئيس الجامعة لشؤون العلاقات الدولية، مدرس المساق الدكتور مفيد قسوم بالتأكيد "على أهمية استضافة النواب العرب والشخصيات السياسية للالتقاء بالطلبة ومناقشة مواضيع الدراسة بشكل معمق والاستماع لمختلف وجهات النظر في قضايا البحث".

غنايم: "مشروع اسرائيل قائم على تهويد الانسان والمكان"

وخلال المحاضرة، تحدث النائب غنايم قائلاً: "إن مشروع إسرائيل قائم على تهويد الانسان والمكان، وعندما تتحدث عن السلام في صراع بين شعبين أو أمتين او دولتين فإنك تتحدث عن المصالح وتوازن القوى، وهنا يجب ان نسأل أنفسنا السؤال التالي، لماذا تريد إسرائيل السلام؟ والاجابة على هذا السؤال هو ان إسرائيل لا تريد السلام فالقيادات الإسرائيلية تريد جني ثمار السلام دون ان تدفع أي ثمن في المقابل، وأكبر دليل على ذلك انها رفضت أفضل مقترح قدمه العرب والفلسطينيين لإنهاء الصراع والمتمثل في المبادرة العربية التي دعت الى إعطاء الفلسطينيين حقوقهم بإقامة دولة في حدود العام 1967 مقابل اعتراف كامل وتطبيع كامل مع معظم الدول العربية بل مع جميعها".
وأضاف:"لن يتحقق السلام ما دام في إسرائيل قيادات تحكم وتعتقد انها ليست محتلة لأرض وشعب، وان وجودهم شرعي، وان وجود الفلسطيني على الأرض غير شرعي".

دهامشة: "فكرة السلام مع اسرائيل هي فكرة سخيفة"

وفي مداخلته، قال دهامشة: "إن فكرة السلام مع إسرائيل هي فكرة سخيفة، ولم نسمع طيلة العشرين عاماً الماضية سوى تصريحات فارغة المضمون بعيدة عن الواقع، والسلام مع إسرائيل لن يتحقق ما دامت المكاتب الحكومية الإسرائيلية والشاباك والموساد هم من يرسمون الخطوط العريضة للسياسة الإسرائيلية بغض النظر عن وجود رئيس الوزراء والحكومة والكنيست، فالشاباك والموساد هم من يعملون ليل نهار للمحافظة على دولة إسرائيل وامنها وتوسعها حتى لو كان الثمن دفع دماء إسرائيلية في سبيل تنفيذ سياسات استعمارية عنصرية".
واكد دهامشة "انه منذ العام 1993 وحتى الان اثبتت جميع جلسات التفاوض مع الإسرائيليين انها كانت عبثية وتدور في حلقة مفرغة ليس لها أي معنى ولم تنجز شيء للشعب الفلسطيني، وان إسرائيل ارادت من المفاوضات غطاءً إعلامياً للسير قدماً في تنفيذ مخططات التوسع والقتل".
وخلال المحاضرة دارت نقاشات وطرحت العديد من الأسئلة من الطلبة الحضور "حول مصير عملية السلام مع إسرائيل، وما هي السيناريوهات في ظل الوضع الراهن، وارتباط إسرائيل بأمريكا، وتأثير الأزمات العربية على القضية الفلسطينية، ومقومات تحقيق السلام".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق