اغلاق

تجمع عاملي الغوث بغزة: لن نصمت على اهدار اموال اللاجئين

جاء في بيان صادر، مؤخرا، عن التجمع الديمقراطي للعاملين في وكالة الغوث بقطاع غزة:" في الوقت الذي تعلن فيه الأونروا عن استمرار أزمتها المالية وربطها التقليص



صورة توضيحية

المستمر لخدماتها
بهذه الأزمة، تطل علينا إدارة الأونروا من جديد بقرارات تعيين مستشارين. إن إتباع الأونروا لهذه السياسات والإجراءات الإدارية يضع علامات استفهام كبيرة حول دور ومهمة الأونروا كمؤسسة إغاثية وإنسانية، وخصوصاً في ظل الاستمرار الممنهج في تقليص الخدمات الأساسية المقدمة لمجتمع اللاجئين الفلسطينيين في مجالات الصحة والتعليم والإغاثة، بالإضافة للتقليصات الحادة في برامج التشغيل المؤقت، والقصور الواضح في ملف إعادة الإعمار الذي من شأنه أن يراكم من الآثار الناتجة عن الحصار الظالم والمستمر منذ أكثر من عشر سنوات.
إن السياسات المتبعة من قبل الأونروا في ظل الظروف السياسية والاقتصادية المعقدة والحصار الظالم، وباعتبارها المسئول الأول عن إغاثة وتشغيل اللاجئين يضع الأونروا في موقع المعاداة للشعب الفلسطيني.
وبناءً عليه، فإننا في التجمع الديمقراطي للعاملين في وكالة الغوث نؤكد على القضايا التالية:
1)  التزام الأونروا بدورها ومهامها الأساسية المناط بها كمؤسسة إغاثية وإنسانية والتي أنشئت من أجلها.
2) التراجع عن سياسة تعيين مستشارين من خارج المؤسسة برواتب خيالية.
3)  اعتماد سياسة مالية تقشفية في النفقات الإدارية، وتوجيه الفائض منها للخدمات الأساسية المقدمة لمجتمع اللاجئين.
4)  الحفاظ على الوظائف القائمة بالأونروا، وتسهيل إجراءات توظيف الشباب والخريجين الجدد.
5)  جذب التمويل اللازم لبرامج التشغيل المؤقتة والدائمة في ظل ارتفاع معدل البطالة لأعلى مستوياتها.
6)  اعتماد الشفافية والوضوح للمستفيدين من ملف إعادة الإعمار، وتسهيل إجراءات حصولهم على مستحقاتهم.
7)  التزام الأونروا بإعلانها عن تقليص عدد الموظفين الدوليين، ووقف الإهدار الكبير للأموال في تمويل هذه الوظائف، ومحاسبة الموظفين الدوليين الذين يفتقدون للحيادية والموضوعية تجاه قضايا اللاجئين، وتحديداً حقهم في العودة إلى ديارهم التي هجروا منها.
إننا في التجمع الديمقراطي نؤكد على أننا لن نصمت إزاء هذه السياسة التي تهدر أموال اللاجئين، ونطالب جميع القوى الحية الوطنية والإسلامية ولجان اللاجئين بمساندتنا للوقوف في وجه هذه السياسات الممنهجة المتبعة من قبل الأونروا، وسنواصل النضال من أجل عدم حرف البوصلة من قبل الأونروا في التزاماتها تجاه مجتمع اللاجئين وتورطها في قضايا سياسية تمس جوهر قضيتنا الوطنية". نهاية البيان.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق