اغلاق

فؤاد مهنّا من البقيعة: ‘علينا دراسة ظاهرة العنف وتداعياتها ‘

في ظل تزايد ظاهرة العنف وتفاقمها في الوسط العربي ، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع العامل الاجتماعي فؤاد مهنّا من البقيعة والذي قال في حديثه :


فؤاد مهنا


" لا شك أنّ تفاقم آفة العنف في مجتمعنا العربي تحتّم علينا دراسة الظاهرة وتداعياتها وسبل الوقاية منها ، ونحن نتطرق للموضوع عادة في اعقاب حصول حوادث قتل هنا وهناك ، ونرى الاستنكار والشجب والسخط وتتسابق وسائل الاعلام في  مقابلة قيادات سياسية او اخصائيين وكل هذا  في سبيل التنفيس عن مشاعرالغضب والحيرة والاحباط تجاه فقدان السيطرة والخوف من استمرار مسلسل العنف ، دون ان يتم استثمار الاحداث المأساوية لفحص عميق وجذري ومن ثم تحويل المسار الى بدائل ايجابية يمكن ان يتعامل معها مجتمعنا ".
وأضاف مهنّا : " في هذا المضمار ، على وزارة المعارف ان تتبنّى برنامج دراسي مستمر من سن الطفولة حتى البلوغ يشمل حصة تعليمية واحدة على الاقل كل اسبوع ،  كما ان التعليم اللامنهجي يجب ان يبني ورشات عمل للشبيبة تحاكي فيها اساليب تربوية مختلفة وتتبنى بدائل ايجابية ".

" على القيادات الدينية استغلال سلطتها وقدراتها في توظيف التعاليم السماوية ليس في التدخل بعد حدوث عملية قتل او اعتداء انما بشكل يومي"
وتابع مهنّا :" يجب على القيادات الدينية استغلال سلطتها وقدراتها في توظيف التعاليم السماوية ليس في التدخل بعد حدوث عملية قتل او اعتداء انما بشكل يومي عبر كل الوسائل المتاحة لهم في توعية الجيل الصاعد ومطالبة الاهل بأخذ دورهم التربوي ومقاومة حالات العنف . كذلك الحال بالنسبة للقيادات السياسية والاجتماعية .  علينا ان ندرك ان محاربة العنف هي مسؤولية تقع على اكتافنا جميعا  ، وهذا يتطلب التعاون من كافة الاطراف ومشاركة الشرطة كي تأخذ دورها الفاعل وعدم مساعدة الجانحين وهذا ما يحدث غالبا ، حيث يقوم  رئيس السلطة المحلية او احد الوجهاء بالتدخل من اجل اخلاء سبيل المُعتدي ".



لمزيد من اخبار ترشيحا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق