اغلاق

سكرتارية تنفيذية لتنسيق المساعدات المقدمة للفلسطينيين

ناقشت السكرتارية التنفيذية لتنسيق المساعدات التي تقدمها المؤسسات العربية والإسلامية للشعب الفلسطيني، والمنبثقة عن اللجنة الرئاسية للمساعدات الإنسانية،


أعضاء السكرتارية التنفيذية لتنسيق المساعدات

استعداداتها الجارية لإطلاق خطتها للبرامج الإنسانية خلال شهر رمضان المبارك، وذلك خلال اجتماع موسع عقد في مقر الرئاسة الفلسطينية بمدينة رام الله.
وشارك في الاجتماع، منسق شؤون المحافظات في ديوان الرئاسة، مقرر السكرتارية، المحافظ موفق دراغمة، ومفوض عام هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية في الضفة الغربية، إبراهيم راشد، ومدير عام الشؤون الإدارية والمالية في وزارة الصحة، الدكتور سليمان الأحمد، ومدير عام صندوق الزكاة في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، حسان طهبوب، ومدير عام الجمعيات في وزارة الشؤون الاجتماعية، خالد الطميزي، ومعتصم دقة، ممثلاً عن مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية، ومدير التنسيق والمتابعة في شؤون المحافظات، عبد المنعم فرحات، وممثل جمعية الهلال الأحمر الإماراتي، سامي مكاوي، وممثل الإغاثة الإسلامية عبر العالم-بريطانيا، عبد الرحيم الأسعد.

مهام السكرتارية
واستعرض دراغمة، "طبيعة المهام الملقاة على عاتق السكرتارية التنفيذية لتنسيق المساعدات الإنسانية المقدمة للشعب الفلسطيني عبر المؤسسات العربية والإسلامية على وجه التحديد، والتي تكتسب أهمية خاصة عشية حلول شهر رمضان المبارك حيث تتعاظم احتياجات المواطنين وتزداد متطلبات الحياة اليومية".
وجدد، تأكيده "أن اللجنة الرئاسية للمساعدات الرئاسية، والتي تشكلت في العام 2007 بموجب مرسوم رئاسي، لا تشكل بديلاً عن المؤسسات العاملة في فلسطين في مجال الخدمة الإنسانية، ومن أبرز المهام الملقاة على عاتقها، تقديم المساعدة للمؤسسات والجمعيات العربية والإسلامية ذات الطابع الخيري، والتي تقدم مساعدات إنسانية في فلسطين، بما يضمن وصول المساعدات إلى أكبر عدد ممكن من مستحقيها بشكل حيادي وعادل".
ولفت دراغمة، "إلى توجه اللجنة الرئاسية على صعيد بلورة سياسات عمل جديدة تمكنها من مواكبة متطلبات الوضع العام، وتعزيز التنسيق المستدام مع جميع المؤسسات ذات الطابع الخيري والإنساني، بما يمكن من تقديم مساعدات تخفف من وطأة الأوضاع الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي يمر بها أبناء الشعب الفلسطيني".

بوابة الكترونية
من جهته، استعرض راشد، سلسلة اقتراحات قدمتها هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية هدفت كما أوضح، "إلى إحداث نقلة نوعية في أداء السكرتارية التنفيذية، وتمكن من تطوير عملها في المستقبل القريب ليشمل كل مجالات الحياة بما فيها الصحية والتعليمية والاجتماعية والإغاثية، إلى جانب مشاريع التمكين الاقتصادي، الأمر الذي من شأنه أن يسهم في تحقيق التنمية المستدامة".
وبين راشد، "أن من بين تلك المقترحات، إنشاء بوابة إلكترونية تمكن جميع المؤسسات العاملة وفق القانون في فلسطين، والتي تعنى بتقديم المساعدات الإنسانية من عرض برامجها وطبيعة المساعدات التي تقدمها والتوزيع الجغرافي لتلك المساعدات والشرائح المجتمعية المستهدفة بها، بشكل يضمن إيصال المساعدات إلى أكبر عدد من مستحقيها، وعدم الازدواجية في تقديمها".
وطالب راشد، وزارة الشؤون الاجتماعية، "بفتح بنك المعلومات لديها والمتعلق بالحالات الاجتماعية المسجلة لديها في فلسطين، أمام جميع المؤسسات التي تعنى بتقديم المساعدات الإنسانية، بما يمكن من تنظيم المساعدات المقدمة لتلك الحالات".

مراسلة الجمعيات والمؤسسات الخيرية
أما مدير عام الجمعيات في وزارة الشؤون الاجتماعية، فأشار "إلى أن بنك المعلومات المتوفر لدى الوزارة، يشمل جميع الحالات الاجتماعية في فلسطين، ولا تمانع الوزارة من فتحه لتكون المعلومات متاحة أمام المؤسسات العربية والإسلامية، ولكن المسألة تتعلق بإجراءات تقنية".
بدوره، قال الأسعد، "إن الإغاثة الإسلامية عبر العالم تتعاون بشكل وثيق مع وزارة الشؤون الاجتماعية في تنفيذ بعض برامجها، وخاصة تلك التي تتعلق بتوزيع الطرود الغذائية على العائلات المستورة في فلسطين، خلال شهر رمضان الفضيل".
أما طهبوب، فدعا "إلى مراسلة جميع الجمعيات والمؤسسات الخيرية العاملة في فلسطين، من أجل تحديد طبيعة نشاطاتها وبرامجها خلال الشهر المبارك، والفئات المستهدفة، بما يضمن وصول المساعدات إلى أكبر عدد ممكن من مستحقيها".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق