اغلاق

رام الله: كنيسة العائلة المقدسة تحيي الجمعة العظيمة

أحيت كنيسة العائلة المقدسة للاتين في رام الله يوم الجمعة العظيمة ورتبة جناز المسيح في قداس ترأسه راعي الكنيسة الأب ابراهيم شوملي بمعاونة الكاهن المساعد،


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

الأب ليئاندرو والاكليركي سالم لولص وخدام الكنيسة وراهبات الوردية وراهبات القديس يوسف وبمشاركة جمع كبير من المؤمنين الذين رددوا صلوات وتراتيل آلام السيد المسيح وموته على الصليب.
وألقى الأب شوملي عظة بليغة تحدث فيها عن معاني إنجيل الآلام، مشيراً الى أن "ألم الانسان البار يتحول الى نعمة وبركة على صاحبه وعلى العالم أجمع، فكما أصبح الصليب ليسوع صليب خلاص، فان صليب كل انسان بار ومؤمن سيتحول الى سفينة نجاة له في بحر هذا العالم".
وجرت الدورة التقليدية للجناز حيث حمل أفراد من مجموعة كشافة العائلة المقدسة الفلسطينية جثمان المصلوب على أكتافهم وطافوا فيه داخل الكنيسة وسط أجواء من الخشوع والتأمل. وأحيت جوقة العائلة المقدسة القداس الالهي بمجموعة من تراتيل الالام.
وأحيت سائر الكنائس في مدينة رام الله الجمعة العظيمة، حيث أقيمت الصلوات والقداديس الالهية بمشاركة جموع المؤمنين المسيحيين.








































































































































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق