اغلاق

العشرات يتوافدون على خيمة التواصل والسلام بكفر مندا

في اعقاب اعمال العنف المؤسفة التي جرت في قرية كفر مندا على خلفية انتخابات رئاسة المجلس المحلي التي ستجرى يوم الثلاثاء المقبل، بادرت بعض الشخصيات والهيئات


صور من توافد العشرات على الخيمة بكفر مندا

بإقامة "خيمة التواصل والسلام" في ساحة العين التي شهدت هذه الاحداث المؤسفة، حيث اقيمت الخيمة من اجل التواصل بين جميع الاطياف من اهالي القرية لتعكس الصورة المشرقة لكفر مندا، ومن اجل المحبة والتسامح وإصلاح ذات البين, وتطويق أي خلاف شخصي والعمل دون تطوره.
وقد زار الخيمة مرشحا الرئاسة الاستاذ محمد يوسف قدح والمهندس طه فوزي زيدان, والعشرات من وجهاء واهالي القرية, كما وتوافد الى الخيمة اعضاء من لجنة الصلح القطرية, اعضاء كنيست عرب, رئيس لجنة المتابعة العليا السيد محمد بركة, رئيس اللجنة القطرية مازن غنايم ورؤساء سلطات المحلية, مأمور الانتخابات السيد بلال نمر حاج, رجال دين, ووجهات وشخصيات من المجتمع العربي.

المرشحان يلتزمان بالعمل على امن واستقرار القرية
الشيخ احمد ظاهر زيدان وهو احد المبادرين لنصب الخيمة, دعا وجهاء القرية "ان يأتوا لهذه الخيمة من أجل إستقبال الضيوف, الذين سيتوافدون الى الخيمة من اجل الاطمئنان على احوال القرية, وإعطاء الصورة المشرقة ونخالف ما بثه الاعلام ان قريتنا بينها الشحناء والبغضاء والمشاكل, وان يعلم الجميع الصورة الحقيقية بكل معنى الكلمة" .
كما التزم المرشحان بالعمل على امن واستقرار القرية والعلاقات الاجتماعية الحسنة بين جميع الفئات في البلدة, وركزت جميع كلمات الوفود على اهمية تقبل النتيجة برحابة صدر, والحفاظ على السمعة الحسنة لكفر مندا, وعدم الانجرار وراء اعمال العنف  والحفاظ على الهدوء والعرس الديمقراطي المنداوي.





لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق