اغلاق

وفد مقدسي يشكر الأردن لعدوله عن تركيب الكاميرات بالاقصى

استقبل د. واصف عبد الوهاب البكري القائم بأعمال قاضي القضاة ورئيس الاستئناف الشرعية في مكتبه بالقبة النحوية في المسجد الاقصى المبارك ،



وفدا يضم عددا من وجهاء العائلات المقدسية والقوى الشعبية والوطنية في القدس الشريف الذين حضروا لتقديم الشكر للملك عبد الله الثاني ابن الحسين والحكومة الاردنية للتجاوب مع " المطالب الشعبية بالعدول عن تركيب الكاميرات في ساحات المسجد الاقصى المبارك ". 
وأعرب أعضاء الوفد عن " شكرهم وعظيم امتنانهم لجهود الملك عبد الله الثاني المتواصلة في جميع المحافل الدولية دعما للشعب الفلسطيني والدفاع عن المقدسات بالمدينة المقدسة مؤكدين اعتزازهم بالرعاية الهاشمية والدور الاردني في الحفاظ على المقدسات الاسلامية والمسيحية في ظل الرعاية الهاشمية ".
وطلب الوفد من القائم بأعمال قاضي القضاة في القدس الشريف " نقل تحياتهم وشكرهم للملك عبدالله الثاني  داعين الله عز وجل ان يديم الرعاية الهاشمية في القدس الشريف ".

" قرار بارادة أردنية "
من جهته ، اعرب القائم بأعمال قاضي القضاة عن " سعادته باستقبال الوفد المقدسي " مؤكدا " ان قرار تركيب الكامرات في المسجد الاقصى كان قرار اردنيا بأرادة اردنية حرة مستقلة كانت الغاية منه توثيق الانتهاكات الاسرائيلية للمسجد الاقصى المبارك ، بهدف الضغط على السلطات الاسرائيلية قانونيا وسياسيا في جميع المحافل الدولية لوقف هذه الانتهاكات ، كما ان قرار وقف تركيب الكامرات هو ايضا قرار اردني جاء تجاوبا مع توجهات شريحة واسعة من الشارع المقدسي الذي ابدى تحفظه على تركيب الكامرات وان الاردن لم يكن يوما الا داعما للقرار الفلسطيني والمصلحة العامة للقدس وأهلها ".
واكد البكري على " عمق العلاقة بين الشعبين الاردني و الفلسطيني وهما بمثابة شعب واحد يعيش في بلدين وروح واحدة تسكن جسدين " ، مؤكداً على " ان الهاشمين هم اصحاب الوصاية على المقدسات الاسلامية والمسيحية بالقدس وتوارثوا هذه المسؤولية منذ عهد نبيا محمد صل الله عليه وسلم " ، واشار الى " ما قدمه الهاشميون وما زالوا يقدمونه من كافة اشكال الدعم للشعب الفلسطيني حتى ينال حقوقه المشروعة باقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وان الاردن القوي المنيع الامن المستقر في ظل ما تشهده المنطقة العربية من ظروفة صعبة غير مستقرة يبقى الاردن السبيل الداعم للقضية الفلسطينية وان العلاقة بين القيادتين الاردنية و الفلسطينية هي علاقة تكامل وتعاون وتنسيق على اعلى المستويات بحيث اضحت انموذجا يحتذى به في العلاقات العربية العربية بفضل حكمة جلالة الملك عبدالله الثاني واخيه سيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس " .
وحضر اللقاء كل من عصام الزاغة  مفتش عام ومسؤول حراس المسجد الاقصى، وعبد الله ابو طالب رئيس قسم الحراسة وعدد من موظفي المحكمة الشرعية في القدس و صحفيون واعلاميون مقدسيون.




لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق