اغلاق

كلية فلسطين الأهلية الجامعية تقيم يوم التوظيف السنوي

أقامت كلية فلسطين الأهلية الجامعية في بيت لحم ومن خلال وحدة الخريجين والتدريب، مؤخرا، يوم التوظيف السنوي برعاية مؤسسة الشباب الدولية IYF ، وبمشاركة مجموعة


 مجموعة صور من يوم التوظيف

من المؤسسات والشركات من القطاعات المختلفة، وذلك بحضور الدكتور علي أبو ماريا مساعد الرئيس للشؤون الاكاديمية وجريس أبو غنام مدير دائرة العلاقات العامة وسامر غبون مدير وحدة الخريجين والتدريب وخالد شناعة مدير دائرة المشاريع في الكلية واجليل حزبون المسؤول الإقليمي للبرامج في مؤسسة الشباب الدولية ومحمد شلالدة مدير مكتب العمل في محافظة بيت لحم وعدد من أعضاء الهيئتين الإدارية والأكاديمية ورؤساء الأقسام وطلبة الكلية.
 رحب عريف الحفل سامر غبون بالحضور، شاكراً لهم تلبية الدعوة للمشاركة في يوم التوظيف السنوي، مثمناً دورهم في إنجاح هذا اليوم ، مشيراً إلى أن وحدة الخريجين والتدريب تعمل على تزويد خريجيها بالمهارات المطلوبة لسوق العمل قبل التخرج.
من جانبه نقل الدكتور علي أبو ماريا مساعد الرئيس للشؤون الاكاديمية تحيات الأستاذ داود الزير رئيس مجلس الامناء والأستاذ الدكتور عوني الخطيب رئيس الكلية، حيث أشار خلال كلمته إلى أن الكلية ومنذ نشأتها عملت وما زالت تعمل على رفد الطلبة بالمعارف والمهارات العملية والشخصية اللازمة لممارسة مهام الوظائف المختلفة، وذلك من أجل تعزيز دور الخريجين وتمكينهم وتسليحهم بمتطلبات سوق العمل ضمن المواصفات المحلية والإقليمية والعالمية، مؤكداً على أن يوم التوظيف السنوي يأتي انعكاساً لرؤية الكلية الهادفة إلى إتاحة الفرصة للخريجين بالتواصل مع الشركات والمؤسسات الوطنية كونها شريكاً لمؤسسات التعليم العالي، كما انه يأتي ضمن رؤية الكلية الوطنية الشاملة والتي تهدف إلى تثبيت الخريجين وغرسهم في وطنهم الذي يسعى الاحتلال إلى إفراغه منهم.

فائدة للطلاب
وفي كلمة جليل حزبون المسؤول الإقليمي للبرامج في مؤسسة الشباب الدولية عبر من خلالها عن سعادته لتواجده في كلية فلسطين الأهلية الجامعية والتي تعتبر شريكاً لمؤسسة الشباب الدولية في العديد من البرامج المختلفة، مؤكداً على أن المؤسسة تهتم بشكل كبير في أيام التوظيف كونها تساعد الطلبة في الجامعات الفلسطينية على دخول سوق العمل بشكل تدريجي، وتمكنهم من مقابلة موظفي الموارد البشرية في الشركات للمرة الأولى وممارسة ما قاموا بالتدرب عليه خلال تدريبات المهارات الحياتية والريادية التي تنفذها المؤسسة في الجامعات بشكل عملي وتطبيقي.
وأكد محمد شلالدة مدير مكتب العمل في بيت لحم ان وزارة العمل تسعى إلى تحقيق ما هو أفضل دوماً للخريجين من خلال تأمين الوظائف والمشاريع الريادية للشباب، حيث أشار إلى ان الوزارة قامت بفتح مكاتب للتشغيل في كافة المحافظات من اجل توجيه الطلبة إلى احتياجات سوق العمل الفلسطيني وإرشادهم إلى كيفية اختيار تخصصاتهم الاكاديمية.
وأشار خالد شناعة مدير دائرة المشاريع في الكلية إلى أن نسبة البطالة وعدد الخريجين الذين يبحثون عن عمل في ارتفاع مستمر، وعلى جميع الجهات الحكومية والخاصة والأهلية تحمل مسؤولياتها تجاه هذه المشكلة، حيث قدم شناعة نبذة تعريفية عن مشروع تطوير برنامج العلاج الطبيعي في كلية فلسطين الأهلية الجامعية والممول من البنك الدولي، حيث تسعى الكلية من خلاله إلى إعطاء مثال حول كيفية ربط مخرجات التعليم العالي مع متطلبات سوق العمل، مضيفاً: "إن هذا المشروع يتضمن عدة مسارات من ضمنها  مسار تطوير وتحديث المنهاج، ومسار تطوير البنية التحتية للبرنامج من خلال توفير المعدات وتطوير المختبرات اللازمة، بالإضافة إلى مسار التطوير والاستثمار في العامل البشري الذي يتضمن المدرسين والطلاب في الكلية".

زاوية خاصة
وضم يوم التوظيف زاوية خاصة بالمؤسسات العاملة في مجال العلاج الطبيعي وذلك كجزء من الأنشطة التي ينفذها مشروع تطوير برنامج العلاج الطبيعي في الكلية لمساعدة الطلبة على إيجاد فرص عمل لهم.
وقام الطلبة خلال هذا اليوم  بالتعرف على المؤسسات المشاركة وتقديم طلبات توظيف وإجراء مقابلات، الأمر الذي سيسهل من إمكانية حصولهم على وظائف.


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق