اغلاق

الحمد الله: استحداث تخصص ‘دكتور صيدلي‘ يرتقي بالصيدلة

قال رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله، امس الثلاثاء : "لقد تمكنت الحكومة في قطاع الصيدلة، من تحقيق العديد من الإنجازات الهامة حيث تم استحداث


الحمد الله يفتتح مؤتمر الصيدلة


تخصص "دكتور صيدلي"
ضمن التشكيلات الوظيفية في وزارة الصحة للأعوام 2016-2018، ليوسع المهام والمسؤوليات التي يضطلع بها الصيدلي، ويساهم في الإرتقاء بمهنة الصيدلة ويحدث النقلة النوعية المطلوبة في تطوير الخدمات الصحية والرعاية الصيدلانية المقدمة في المستشفيات الحكومية. وبهذا تحتل بلادنا، المرتبة الرابعة على مستوى الشرق الأوسط، في إعتماد هذا المسمى وتدريسه في جامعاتها، وقد تخرجت الدفعة الأولى من هذا البرنامج من جامعتي النجاح الوطنية وبيرزيت، وسنعمل على استيعاب أكبر عدد ممكن من خريجي هذا التخصص في بنيتنا المؤسسية".
 واضاف رئيس الوزراء: "لنا أن نفخر أيضا بالصناعات الدوائية الفلسطينية، وهي تقطع أشواطا هامة نحو التميز والجودة، رغم الصعوبات والمعيقات التي تعترضها، حيث باتت ترقى إلى أفضل المعايير والمواصفات الدولية، بل وأصبح لها مكانة متنامية في السوق المحلية والعالمية على حد سواء، ففي بلادنا اليوم خمسة مصانع أدوية مرخصة من وزارة الصحة، وقد أعطينا الأولوية في عطاءاتنا الحكومية للدواء الفلسطيني، ونتطلع إلى توسيع الاستثمار المحلي والأجنبي في المنتج الدوائي الفلسطيني، لرفده ماديا وعلميا وفنيا، باعتباره الرافعة الاساسية لتحقيق الأمن الدوائي وتنمية الاقتصاد الوطني".
جاء ذلك خلال كلمته في افتتاح المؤتمر الصيدلاني الفلسطيني الثامن، امس الثلاثاء برام الله، بحضور وزير البيئة الأردني د. طاهر الشخشير، ومحافظ محافظة رام الله والبيرة د.ليلى غنام، ووزير الصحة د. جواد عواد، ونقيب الصيادلة د.أيمن خماش، وعدد من الوزراء والشخصيات الرسمية والاعتبارية.

تكامل الادوار
وأوضح الحمد الله: "لقد تحققت هذه الإنجازات وغيرها في إطار من الشراكة وتكامل الأدوار مع نقابة الصيادلة التي يطال التعاون الإستراتيجي معها العديد من المجالات سواء في مجالس التأديب أو تفعيل دور الرقابة والتسعير أو امتحانات المزاولة. أشكر نقابة الصيادلة على الجهود الكبيرة التي تبذلها لحماية وتنظيم وتطوير مهنة الصيدلة، ونثمن عاليا دورها الهام في عقد هذا المؤتمر الحيوي الذي يعد تجمعا صيدلانيا كبيرا وهاما نعول على ما سيخرج عنه من توصيات".
 وتابع رئيس الوزراء: "يشرفني ويسرني أن أتواجد معكم اليوم، بين هذه النخبة الرائدة من صيادلة فلسطين، من الضفة الغربية كما من قطاع غزة والداخل الفلسطيني وبحضور مميز لوفد صيدلاني من المملكة الأردنية الهاشمية، لنطلق معا أعمال المؤتمر الصيدلاني الفلسطيني الثامن، الذي يحمل أجندة مزدحمة بمحاور هامة تسهم في المزيد من الإرتقاء بمهنة الصيدلة والنهوض بالصناعات والمؤسسات الصيدلانية في فلسطين. أحييكم وأنقل لكم جميعا تحيات فخامة الرئيس محمود عباس وتثمينه الكبير للعاملين في هذه المهنة السامية ولنقابتها الفاعلة والمؤثرة".
واستطرد الحمد الله: "يأتي مؤتمركم الحيوي هذا، في غمار عملنا الحثيث لاستنهاض واقع الصحة ضمن إدارة عصرية كفوءة لتطوير الخدمات الطبية وضمان جودتها وإستمراريتها، وتعزيز قدرات مقدمي الرعاية الصحية والنهوض بالمؤسسات الصحية الفلسطينية المختلفة وتصويب أوضاعها وتوطين العلاج فيها. وفي هذا الإطار، فإننا ننظر إلى "المؤتمر الصيدلاني الفلسطيني الثامن"، بكل الاهتمام، فهو خطوة هامة في تقديم خدمات دوائية آمنة وذات جودة، وتقليل الأخطاء الدوائية، ورفد قطاع الصحة عموما".











لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق