اغلاق

التسامح ونبذ ظاهرة العنف في ثانوية دار الحكمة بام الفحم

بادر قسم التربية الاجتماعيّة والتّداخل الاجتماعيّ ومجلس الطّلاب بالتّعاون مع إدارة المدرسة في ثانويّة دار الحكمة بام الفحم بخطوة لافتة، هي تذويت


صور من الفعالية

قيمة التّسامح في أعماق طلابها من خلال عدد من الفعاليّات؛ أبرزها: مسيرة طلابيّة من مدخل المدرسة في حي عين جرار بمدينة أمّ الفحم إلى دوار منطقة الشّاغور سيرًا على الأقدام، بمرافقة مركّزي التّربية الاجتماعيّة المربّيين :محمد عدنان بركات، ومحمد أبي علو، ومركّزة التّداخل الاجتماعيّ المربّية سعاد إغباريّة.
تضمّنت المسيرة رفع شعارات ضد ظاهرة العنف والقتل مقابل شعارات تدعو إلى التّسامح بين المواطنين بمدينة أمّ الفحم، وذلك على أثر أعمال العنف التي اجتاحت المدينة والمجتمع العربيّ، وقد قام الطلاب بتوزيع الورود على المركبات المتواجدة في المنطقة مع بطاقة مسامحة؛ هذه اللّفتة الإنسانيّة نالت إعجاب أهالي المنطقة الذين شكروا طاقم المعلمين والطّلاب.
وفي السّياق ذاته نُظّمت محاضرات تربويّة ودينيّة حول موضوع التّسامح ونبذ العنف لطلبة الثانويّة تحت إشراف الدّائرة الإسلاميّة التابعة  لقسم الطوائف الدينيّة؛ وقد شارك فيه عدد من أئمّة المساجد ورجال الدّين من خلال تقديم محاضرات أثرت الطلبة، وهم الشيوخ والأساتذة:جميل فتحي محاجنة، ومصطفى جبارين، وعبد الرحيم كبها، ومحمود محاميد، وعمران إغباريّة، وتوفيق جبارين، وأحمد عاصي.

المربّي كمال أحمد يستقبل الأئمة ورجال الدين
كان باستقبال الأئمة ورجال الدين مدير المدرسة المربّي كمال أحمد الذي أثنى خيرًا على هذه الخطوة الهامّة وشكر المشاركين فيها، وشدّد على استمرار مثل هذه النشاطات الدينيّة والتربويّة، ثمّ بثّ شكره إليهم؛ إذ أفادوا طلابنا وأثّروا فيهم إيجابيًّا. وقد واكب قسم التربية الاجتماعيّة المشاركين في هذا اليوم ووجّههم إلى الصّفوف الخاصّة بهم.
يذكر أنّ هذه المحاضرات قد كان لها الأثر القوي نحو الطلاب من جهة ومعلّمي المدرسة من جهة أخرى؛ لما حوته من قصص مشرقة محفّزة لأخذ التسامح بقوة، وقصص محزنة مؤلمة لنبذ العنف والابتعاد عنه.
بعد الانتهاء من تقديم المحاضرات، توجّه المشاركون إلى غرفة الإدارة لجلسة ختاميّة تلخيصيّة؛ إذ أكّدوا على استمرارية مثل هذه النّشاطات، وشكروا إدارة المدرسة وقسم التربية الاجتماعيّة فيها للتعاون الخلّاق الذي ظهر منهم، ثمّ قام مدير المدرسة بتكريم ضيوف هذا اليوم بشهادات تقدير؛ مشيدًا بعملهم؛ إذ غرسوا في أبنائنا زهرة القيم التربويّة وريحانة الأخلاق الإسلاميّة والإنسانيّة:التسامح، تلك القيمة التي لا بدّ من تذويتها في سؤدد قلوب طلابنا؛ لبناء مجتمع ينهض بالرؤية الاسلاميّة التربويّة نحو مستقبل مشرق وأصيل.



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق