اغلاق

غرفة تجارة الخليل تستقبل وزيري العمل والأشغال

استقبل مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل، الأربعاء، وزير العمل مأمون أبو شهلا، ووزير الأشغال العامة والاسكان مفيد الحساينة، يرافقهما فايق الديك وكيل


صورة جماعية للمشاركين في اللقاء

 وزارة العمل، ومدير مديرية عمل الخليل علي قديمات، وم.هناء شاهين مدير أشغال الخليل، وعدد من الموظفين.
وقد رحب رئيس الغرفة التجارية م.محمد غازي الحرباوي بالوفد الضيف، مؤكداً "على وحدة الدم والمصير بين شقي الوطن"، كما أكد "على العلاقة التاريخية بين الخليل وغزة، والتي بنيت في الأساس بناء على قرب المسافة رغم عوائق الاحتلال الموجودة حالياً".
وقدم الحرباوي "معلومات تفصيلية عن محافظة الخليل شملت احصائيات اجتماعية واقتصادية، تطرق خلالها لأوضاع المحافظة وعدد سكانها، وحاجتها الماسة لإنشاء المنطقة الصناعية التي وافقت عليها إسرائيل مبدئياً، لكن ترفض حتى الآن تحويل الأرض إلى مناطق B الآن العمل فيها بحرية، وذلك أسوة بمنطقة جنين الصناعية"، مؤكداً أن "التقديرات تشير إلى إمكانية استيعاب عشرة آلاف موظف في هذه المنطقة عند إنشائها، مما سيعمل على التقليل من نسبة البطالة بشكل كبير في محافظة الخليل والمناطق المجاورة".

"أهمية المنطقة الصناعية"
وبهذا الصدد، شدد أحمد حسونة نائب أمين السر "على أهمية المنطقة الصناعية"، حيث أكد للحضور "أن المنطقة الصناعية في حال إنشائها ستعمل على تقليل تكاليف البنية التحتية على المستثمرين، حيث ينفق المستثمر حالياً جزءاً كبيراً من رأس المال لتغطية تكاليف الأرض والبنية التحتية، وهي التكاليف التي سيقللها بشكل كبير في حال إنشاء المنطقة الصناعية".
من جهته، تطرق أحمد القواسمي، أمين سر الغرفة التجارية "لقضية صناعة الذهب والمجوهرات، ومشكلة إدخال الذهب الخام"، لافتاً الى أن "حل هذه القضية سيعمل بكل تأكيد على زيادة استيعاب هذا القطاع للعمالة نظراً لأن حل مشكلة المواد الخام سيعمل على خلق بيئة مواتية للتصدير في قطاع وصل لمرحلة تمكنه من المنافسة في الأسواق العربية".

الوزيران يعربان عن تفهمهما لمطالب الغرفة
وقد أعرب الوزيران "عن تفهمهما لمطالب غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل، وعلى رأسها زيادة الدعم المالي للبلدة القديمة ودعم صندوق المؤسسة الاستهلاكية، وقضية الشارع البديل لشارع واد النار، وموضوع الذهب الخام، ووعدوا نقل هذه المطالب للحكومة الفلسطينية لبحثها بكل جدية وفي أقرب وقت ممكن".
ووعد الوزير مأمون ابو شهلا "بإثارة موضوع المنطقة الصناعية، من منطلق حرصه على خلق فرص العمل في المجتمع الفلسطيني والتقليل من نسبة البطالة"، وطالب الغرفة التجارية "بتجهيز ملف متكامل عن المنطقة الصناعية بالخرائط وتقديرات التشغيل للأيدي العاملة ليتمكن من طرحه قريباً على الحكومة للدفع باتجاه تسريع الحصول عى الموافقة الإسرائيلية بتحويل الأرض إلى منطقة" B أسوة بمنطقة جنين الصناعية.

جولة في معرض الصناعات الدائم
وقد تجول الوزيران والوفد المرافق في معرض الصناعات الدائم المقام في مقر الغرفة التجارية، وأبديا سعاتهما لرؤية المنتجات المتنوعة ذات الجودة العالية، والتي تساهم في تشغيل الأيدي العاملة وسد جزء من احتياجات المواطن.
وقد رافق مجلس إدارة الغرفة الوزيران والوفد المرافق لهما في زيارة إلى بلدية الخليل، حيث كان في استقبالهم الدكتور داود الزعتري رئيس البلدية، وعدد من موظفي البلدية، وتم خلال الاجتماع بحث العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق