اغلاق

‘لماذا لم يدقوا جدران الخزان‘ في رام الله ؟

تزامناً مع يوم العمال العالمي، وبدعم من الاتحاد الأوروبي، نظم مركز الديمقراطية وحقوق العاملين، الأربعاء امس الأول، وسط مدينة رام الله، عرضاً تعبيرياً عن واقع العمال في


جانب من العرض


فلسطين بعنوان "لماذا لم يدقوا جدران الخزان"؛ مستوحى من رائعة الأديب الفلسطيني الراحل، غسان كفناني "رجال في الشمس".
وخلال العرض، تم تجسيد الفكرة على الواقع الفلسطيني، بوضع خزانات على الشارع، وبداخلها مجموعة من الراقصين إرتدوا أزياء مختلفة متقمصين شخصيات ومهن عديدة، ليتم طرق هذه الخزانات، والتي جذبت انتباه المواطنين والمارة؛ ليخرج الراقصون من هذه الخزانات، في مشهد رمزي وبدلالات معبرة، فيخرج المعلم وجيوبه فارغه كدلالة على تدني الأجور، والطبيب الذي لا يجد فرصة ودائماً ما يفكر بالهجرة، إضافة إلى المهندس والصيدلي والعامل وغيرهم.
وبعد هذا الاستعراض، قام الراقصون بأداء رقصات درامية تعبر عن واقع العمال في فلسطين، وخصوصاً ممن يعانون الإجحاف والحرمان لكثير من حقوقهم المشروعة في القوانين الفلسطينية وفي المعاهدات والمواثيق الدولية، لينتهي العرض بالخروج في مسيرة سلمية تطالب بحقوق العمال الأساسية؛ كالحق  في الحماية الإجتماعية العادلة، والحياة الكريمة، والعمل اللائق، والأجور المنصفة، وتكافؤ الفرص وعدم التمييز، والحماية من أخطار إصابات العمل والأمراض الناجمة عن العمل، وغيرها. 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق