اغلاق

الطفلة فردوس شهوان من اكسال غيبها الموت لتنقذ حياة الاخرين

في خطوة إنسانية مؤثرة من الدرجة الاولى ملفتة للنظر وتستحق الثناء والتقدير ، قامت عائلة الطفلة المرحومة فردوس ريمون شهوان ( 8 سنوات ) والتي كانت من المفروض،


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

أن تحتفل بعيد ميلادها بعد شهرين من اليوم وهي من ذوي الاحتياجات الخاصة منذ ولادتها ، قامت عائلتها بالتبرع بأعضائها فور وفاتها يوم الاحد الماضي ، بعد إصابتها بوعكة صحية صعبة ونزيف بالدماغ تحولت على أثر ذلك لحالة الموت السريري ، حيث فارقت الحياة في مستشفى هعيمق في مدينة العفولة لتوارى الثرى في مقبرة قرية اكسال الاسبوع الماضي .
عندما القينا الوالدين الثاكلين في بيتهما في قرية إكسال لهما ولد وبنت (20+22) عامًا ، لمسنا وشعرنا بشكل كبير الوعي لديهما والمسؤولية الكبرى وتحليهم بالصبر والايمان بقضاء الله سبحانه تعالى .

ريمون شهوان والد الطفلة : " وسطنا العربي يفتقر للوعي الكافي بكل ما يتعلق بالتبرع بالاعضاء لإنقاذ الاخرين ! "
الوالد الثاكل ريمون شهوان قال في حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" أن الله أعطى وهو الذي أخذ ولا إعتراض على حكم وقرار رب العالمين . ابنتنا فردوس كتب لها العيش حتى غيبها الموت في ايامنا هذه ، ونحن نقول الله يرحمها ويجعل مثواها الجنة ، فردوس كانت الطفلة الحنونة البريئة ولم تفارق محياها البسمة والضحكة العريضة دائمًا ، أحبت الحياة كثيرًا وعاشت بيننا برفاهية عالية ، معززة مكرمة وسط عناية فائقة من كل افراد العائلة بدون إستثناء" .

" لا يهمني أين ستزرع أعضاء ابنتي ألمهم إعطاء فسحة أمل للحياة  للاخرين "
وقالت الوالدة الثاكلة رندة شهوان لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" أن تفقد أحدًا من أبنائك وفلذات أكبادك هذا أمر محزن للغاية ولكن بنفس الوقت لا نعترض على ما كتب الله لنا ، واليوم لا يهمنا من الشخص الذي بحاجة لزرع أعضاء من ابنتنا للآخرين مهما كانت جنسيتهم وقوميتهم ، أن كان مسلمًا أو مسيحيًا او يهوديًا لا يعنينا بتاتاً، بل نتعامل مع الموضوع على اساس انساني فقط لا غير وبهذه الخطوة قد نكون قد أنقذنا حياة أطفال آخرين كانوا بحاجة لزرع أعضاء ".
وأردفت الام رندة شهوان قائلةً :" توجه لنا الاطباء في مستشفى هعميق في العفولة بعد الوفاة عارضين علينا التبرع بأعضاء ابنتنا لمن هم بحاجة لذلك لإنقاذ حياتهم ، وبعد التشاور داخل العائلة وإستشارة رجال دين مطلعين وضالعين بالموضوع ، قالوا لنا إذا كان منح الاعضاء لانقاذ حياة الاخرين وليس للتجارة فهذا أمر شرعي ومتعارف عليه دينيًا وبالامكان فعل ذلك ، وفعلاً وافقنا من منطلق إنقاذ حياة آخرين بزرع أعضاء ابنتنا فهي الان تحت التراب ولكن منحت العيش والحياة للمحتاجين الاخرين ، نشكر الله على كل شيء ".
وتضيف الام رندة شهوان :" هذه فرصة انتهزها عبر موقعكم الموقر لأن أوجه رسالة لكل الناس ورجال الدين من كل الطوائف بأن يسعوا ويعملوا جاهدين لرفع مستوى الوعي لدى وسطنا العربي بكل ما يتعلق بالتبرع بالاعضاء لمنح الحياة للآخرين ، فهذا لا يتعارض مع المفاهيم والقيم الدينية "، أقوال الام الثاكلة .
يذكر أن معظم الديانات تُؤكد على أهمية مساعدة الآخرين وإنقاذ حياة الاخرين من خلال التبرع بالاعضاء  الذين هم بحاجة ماسة للتبرع لهم بأعضاء شريطة أن تكون الخطوة ليست لغرض التجارة ! وهذا ما قامت به عائلة الطفلة المرحومة أبو شهوان من قرية إكسال حيث لاقت هذه الخطوة ردود فعل ايجابية واسعة . يشار الى أنه تم زراعة اعضاء المرحومة فردوس شهوان في أجسام مرضى محتاجين بشكل مستعجل كانوا بأمس الحاجة لهذه الخطوة إنتظروا طويلاً  منذ أشهر حتى يتم إنقاذ حياتهم . للطفلة الرحمة ولأهلها الصبر والسلوان .





لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق