اغلاق

التعليم البيئي: 5 حزيران مناسبة لحماية الحياة البرية

أصدر مركز التعليم البيئي / الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة بيانًا صحافيًا لمناسبة يوم البيئة العالمي، الذي يصادف في الخامس من حزيران كل عام.



واستهل المركز بالإشارة إلى توقيت احتفال العالم بيوم البيئة بالتزامن مع ذكرى النكسة السوداء، واحتلال الضفة الغربية وقطاع غزة والجولان وشبه جزيرة سيناء.
وقال البيان: " إن الخامس من حزيران فضاء لحماية الحياة البرية في فلسطين وصون موائل الطيور والأحياء البرية، والتوقف عند التنوع الحيوي وما يتعرض له من انتهاكات احتلال وتعديات يتسبب بها غياب الوعي المجتمعي".
وذكر " أن جدار الفصل العنصري والاستيطان، إضافة لما مثله من تدمير وحصار  للإنسان ونهب للأرض ومصادر المياه دمّر أيضًا الحياة البرية، وهدّد موائل الطيور وتجمعاتها، ومنع تنقلها، وشوه  تكاثرها، ما أنعكس سلبًا على التنوع الحيوي، وما سيؤدي إلى عزل العديد من الأنواع خاصة الثدييات الكبيرة منها".
وأشار" التعليم البيئي" إلى أهمية اعتماد الخامس من آذار يوماً وطنيًا للبيئة من مجلس الوزراء في شباط 2015، لما يمثله من رسالة للعالم لتصويب قصر نظره تجاه حقوقنا المشروعة في أرضنا ومياهنا وثرواتنا وعناصر تنوعنا الحيوي المسلوبة.
وأشار البيان إلى المعطيات الأممية حول جرائم الحياة البرية في العالم، والتي تهدد الفيلة المميزة ، ووحيد القرن والنمور والغوريلا والسلاحف البحرية. ففي عام 2011، انقرضت أنواع وحيد القرن الفرعية في فيتنام، وتلاشت آخر حيوانات وحيد القرن السوداء الغربية من الكاميرون. أما القردة العليا، فقد اختفت من جامبيا وبوركينا فاسو وبنين وتوجو وغيرها. ومن بين الضحايا الأقل شهرة، طيور أبو قرن ذو الخوذة والبنغوليات، بالإضافة إلى السحالب البرية والأخشاب من قبيل الروزوود، التي تعتبر من الأحياء البرية.
وأضاف البيان: " إن شعار هذا العام " تحمس من أجل الحفاظ على الحياة" يمكن أن يلفت نظر المجتمع الفلسطيني أيضًا، بالرغم من همومه وتحدياته الجسام، إلى أهمية مراجعة سلوكه ووقف الصيد الجائر والاحتجاز والمتاجرة غير المشروعة بالحيوانات البرية، ويمكن أن يعيد الأمل للأصناف المهددة كالغزلان والضباع والثعالب والنسور والعقبان والصقور والحجل وطائر الحسون وغيرها، ويحمي موائلها من التعديات والعبث".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق