اغلاق

‘نوران‘ الخيرية مستعدة لايام الجمعة وليلة القدر بالاقصى

أنهت جمعية نوران استعدداتها لاستقبال ايام الجمعة وليلة القدر من شهر رمضان الفضيل ومرافقة المصلين في المسجد الاقصى المبارك، حيث كان آخر هذه الاستعدادات ادخال


صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما 

العيادة الميدانية الخاصة بالجمعية الى ساحات المسجد الاقصى المبارك.
واشتملت الاستعدادات على عقد عدة لقاءات مع دائرة الاوقاف الاسلامية في القدس والمؤسسات الصحية العاملة في المسجد الاقصى المبارك لنتسيق آليات العمل .
وعلى الصعيد اللوجستي اتمت الجمعية تجهيز كافة المعدات والمستهلكات الطبية والادوية اللازمة وقامت بتفقد الاجهزة والمعدات لتفعيل العيادات الميدانية وتقديم الخدمة لزوار ووافدي المسجد الاقصى المبارك.
أما على الصعيد المهني عقدت الجمعية سلسلة من المحاضرات وورشات العمل الهادفة إلى إبقاء طاقمها مجاريا لأحدث التعديلات والمستجدات في عالم طب الطوارئ والمحافظة على المهنية العالية في التعامل مع مختلف الحالات الطبية الطارئة.

تكثيف العمل
من جهته التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما  مع مدير النشاطات والفعاليات في جمعية نوران للصحة العامة جواد البكري الذي قال:" تم تكثيف العمل لهذا الشهر وتحسين مستوى التجهيزات ورفع مستوى الخدمات الطبية التي تقدم الى خدمات متقدمة صحية. منذ اسبوعين تم العمل على إتمام الاستعدادات والتجهيزات وتم تقسيم العمل إلى قسمين: الأيام العادية وصلاة التراويح، والقسم الثاني أيام الجمعة وليلة القدر".

ارتفاع درجات الحرارة والاغماءات
وأضاف البكري لمراسلنا: "تم جرد الاحتياجات ورفع مستوى الطاقم الصحي والعمل على رفع الموارد البشرية والتعلم من الأخطاء والخلل في السنوات الماضية وإصلاحه ورفع المستوى المهني للشباب والصبايا، وكانت التجهيزات متماشية مع الأحوال الجوية حيث من المتوقع ارتفاع درجات الحرارة وفي ظل هذه الحالة سيكون هناك نوع من الأحداث المرضية كارتفاع الضغط والسكري والإغماءات بسبب الضربات الشمسية والارهاق فقد تم رفع الاحتباجات الطبية مع هذا
المستوى".

غرف طوارئ
وحول الطواقم الطبية اوضح البكري لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما في القدس:  "سيكون هناك طاقم متطوع مكون من ثلاثة أطباء متواجدين أيام الجمعة وصيادلة إضافة الى 20 مسعفا يعملون في الخيم الميدانية والتي تضاهي غرف الطوارىء في المستشفيات  يتم نصبها في باحات الأقصى لاستقبال الحالات المرضية وخاصة عند النساء على سطوح قبة الصخرة المشرفة".
وختم البكري حديثه لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "هناك سيارة اسعاف متنقلة لتقديم الخدمات المصلين، وسيتواجد الطاقم أيام الجمعة 24 ساعة من صلاة الفجر الى ما بعد صلاة التراويح. أما باقي الأيام فسيتكثف التواجد بين صلاة المغرب والتراويح مع تزايد أعداد المصلين بتلك الفترة. وتم التنسيق والتشابك مع كافة طواقم الصحية من جمعية الهلال الأحمر واللجان الصغيرة في برج اللقلق والبلدة القديمة".

 



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق