اغلاق

خطبة الجمعة من مسجد الرباط في حي جان حكال بالرملة.

القى الشيخ علي الدنف امام مسجد الرباط في حي جان حكال في مدينة الرملة خطبة الجمعة ، بدأها قائلا : " النَّفسُ وَالشَّيطَانُ هُمَا أَلَدُّ أَعدَاءِ الإِنسَانِ،
Loading the player...

يُوقِعَانِهِ في الشَّرِّ وَيُورِدَانِهِ المَهَالِكَ، وَيَصُدَّانِهِ عَنِ الخَيرِ وَيَحُولانِ بَينَهُ وَبَينَ النَّجَاةِ، قَالَ - سُبحَانَهُ -:
﴿ إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ ﴾ [فاطر: 6]
وَقَالَ - جَلَّ وَعَلا -: ﴿ يَابَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ ﴾ [الأعراف: 27]
وَقَالَ - تَعَالى -: ﴿ وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى ﴾ [النازعات: 40، 41]
وَإِذَا كَانَ الشَّيطَانُ في شَهرِ رَمَضَانَ يُصَفَّدُ وَيُسَلسَلُ، وَيُحَالُ بَينَهُ وَبَينَ مَا يُرِيدُ، فَلا يَصِلُ إِلى مَا كَانَ يَصِلُ إِلَيهِ في غَيرِ رَمَضَانَ، فَلِمَاذَا يَبقَى بعض النَّاسِ في رَمَضَانَ عَلَى حَالِهِمُ التي كَانُوا عَلَيهَا قَبلَ رَمَضَانَ ؟!!
فَالمَعَاصِي الَّتي تُقتَرَفُ في غَيرِ رَمَضَانَ هِيَ المَعَاصِي نَفسُهَا، وَالتَّثَاقُلُ عَنِ الطَّاعَاتِ الَّذِي كَانُوا يَتَّصِفُونَ بِهِ قَبلَ رَمَضَانَ هُوَ التَّثَاقُلُ الَّذِي تَمضِي أَيَّامُ رَمَضَانَ وَهُم عَلَيهِ، وَالزُّهدُ في النَّوَافِلِ وَالإِعرَاضُ عَن سُبُلِ الخَيرِ في رَمَضَانَ، هُوَ عَينُ الزُّهدِ وَالإِعرَاضِ الَّذِي كَانُوا عَلَيهِ قَبلَ رَمَضَانَ؟! . إِنَّ هَذَا قَد يَدُلُّ فِيمَا يَدُلُّ عَلَيهِ، عَلَى أَنَّ ثَ نُفُوسًا قَد رَانَت عَلَيهَا الذُّنُوبُ وَكَبَّلَتهَا المَعَاصِي، وَأَحَاطَت بِهَا الخَطَايَا وَسَوَّدَتهَا السَّيِّئَاتُ، وَغَلَبَهَا الهَوَى وَاستَولَت عَلَيهَا الشَّهَوَاتُ، واتغمست في الشَّرِّ حَتى شَابَهَتِ الشَّيَاطِينَ، وَاستَسلَمَت لِنَوَازِعِ الشَّرِّ حَتى غَدَت أَمَّارَةً بِالسُّوءِ، لا تَلومُ أَصحَابَهَا عَلَيهِ وَلا تَكفُّهُم عَنهُ.
واضاف الشيخ الدنف : " عباد الله .. أَدرَكتُم شَهرًا عَظِيمًا مُبَارَكًا، دَوَاعِي الرَّحمَةِ فِيهِ مُتَيَسِّرَةٌ، وَأَسبَابُ المَغفِرَةِ فِيهِ كَثِيرَةٌ، وَعَوَامِلُ الفَسَادِ مَحدُودَةٌ قَلِيلَةٌ، وَالأَعوَانُ عَلَى الخَيرِ كَثِيرُونَ، وَمَرَدَةُ الشَّيَاطِينِ مُصَفَّدُونَ، وَأَبوَابُ النِّيرَانِ مُغَلَّقَةٌ وَأَبوَابُ الجَنَّةِ مُفَتَّحَةٌ، وَللهِ عُتَقَاءُ مُمَحَّصُونَ في كُلِّ لَيلَةٍ، وذلك فضل من الله ونعمه .
ورغم ذلك ما زال هناك فئة هداهم الله تعالى لم يستشعروا عظمة نعمة بلوغ رمضان وَلم تَزَلْ نُفُوسُهم عَنِ الخَيرِ رَاغِبَةً، وَفي القُرُبَاتِ زَاهِدَةً، فَمَتى تَصلُحُ نُفُوسُهم إِنْ لم تَصلُحْ في هَذَا الشَّهرِ العَظِيمِ؟! وَمَتى تَتَرَبَّى عَلَى الخَيرِ وَتَألَفُهُ وَتَتَزَوَّدُ مِنهُ إِنْ لم يَكُنْ كُلُّ هَذَا في أَفضَلِ اللَّيالي وَخَيرِ الأَيَّامِ؟! " .
وختم الشيخ علي الدنف خطبة الجمعة قائلا : "
دعونا الله تعالى..  بأن يبلغنا رمضان فأسبغ علينا نعمته وبلغنا رمضان
كم من الأموات كانوا أحياء وتمنوا أن يعيشوا لهذه الأيام المباركة ؟! ونحن فينا مَن بلغ رمضان وهو المخاصم لأخيه.. وأمه.. وأبيه !!! ونحن فينا مَن بلغ رمضان وهو ما زال آكل لحقوق غيره !! وما قدر رمضان حق قدره وما قدروا رمضان حق قدره !! اللهم إنا نسألك الهداية والتوبة لنا ولهم " .


تصوير : منير الوحيدي



لمزيد من اخبار المغار والمنطقة  اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق