اغلاق

‘الشعبية‘ ام الفحم: ‘لا لافطارات الذل والعار وتدنيس حرمة رمضان‘

جاء في بيان صادر عن اللجنة الشعبية في مدينة ام الفحم برئاسة محمود اديب اغبارية، وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما:" لا نملك إلا أن نبدأ بالتمنيات لكم


ام الفحم
 
ولكافة المسلمين
في بقاع الأرض رمضانا مباركا وصياما مقبولا وان يعيده الله على الجميع وشعبنا الفلسطيني وامتنا العربية والإسلامية بحال افضل مما هي عليه.
وللأسف الشديد فإن دعوات الذل والاسقاط والاهانة تعود علينا من خلال افطارات العار التي يدعو اليها بعض فلول الأحزاب الصهيونية والمؤسسة الإسرائيلية على ‘شرف‘ وبمشاركة وزراء وممثلين للأحزاب الصهيونية والحكومية. فلنتذكر معا بعض المواقف والقرارات والافعال لهذه الحكومة ووزرائها تجاه الجماهير العربية في السنة الأخيرة فقط:
1-حظر الحركة الإسلامية واخراجها خارج القانون واغلاق عشرات الجمعيات والمؤسسات الإنسانية والتربوية والثقافية.
2-حملة التحريض المتواصلة على الجماهير العربية وقياداتها.
3-
سياسة هدم البيوت بحجة البناء غير المرخص وكان آخرها القرار الحكومي بالأسبوع الفائت فقط والذي يسمح ويمهد لهدم الاف البيوت العربية. 
4-
استباحة الأقصى الشريف ومحاولات تدنيسه من خلال الاجتياحات اليومية المدعومة من الحكومة وأجهزتها الأمنية
5-مصادرات الأراضي العربية وعمليات الهدم لقرى كامله في النقب.
6-سياسات التمييز العنصري تجاه بلداتنا العربية وجماهيرنا الفلسطينية من خلال تقليص الميزانيات بهدف تضييق الخناق علينا ".
"غيض من فيض"
ضاف البيان:" هذا غيض من فيض لسياسة الحكومة اليمينية الفاشية ووزرائها الذين يتنافسون ويتسابقون على عدائهم للعرب
في البلاد، فكيف امام كل ذلك يسول لنفسه البعض ان يتجاهل كل هذه الجرائم ويقوم بدعوتهم واستقبالهم للإفطارات الرمضانية؟  كيف لهم ان يدوسوا على ضمائرهم بضرب نسيجنا الوطني بمثل هذه الأفعال  المشينة والتي تجردهم ليس فقط من شهامتهم واخلاقهم وقيمهم وشرفهم بل من انسانيتهم.

"ذل وعار"
اردف البيان:"يا اهل بلدنا العزيز:
اننا في اللجنة الشعبية في الوقت الذي ندين ونستنكر هذه الدعوات الرخيصة والساقطة نتوجه لرؤساء سلطاتنا  المحلية وكافة الشخصيات الاجتماعية بمقاطعة افطارات الذل والعار وعدم المشاركة بها محذرين من استغلال مثل هذه الافطارات .
وهنا لا بد ان نتوجه لإخوتنا وابنائنا المحامين بمقاطعة الإفطار الذي ستشارك به وزيرة القضاء المفقود اييلت شكيد (غزالة اللوزة) في تل المرح،هذه الوزيرة التي تتباهى بعدائها للعرب ولا حاجه للتذكير ببعض من تصريحاتها الفاشية_واننا لعلى ثقة بان هذا النداء لاخوتنا المحامين سيلقى اذانا وعقولا صاغيه لكي لا يقعوا، بالفخ الذي نصب لهم من قبل بعض المتطاولين على مؤسساتنا الشعبية والوطنية.
نتوجه لاخوتنا وابنائنا المحامين اللذين لطالما اعتبرناهم البوصلة وسراج العمل الوطني والذين دافعوا عن قضايا وحقوق شعبنا وجماهيرنا الفلسطينية بعدم المشاركة بهذا الافطار الذي حتما لن يجلب لنا الا الضرر".

لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق