اغلاق

الشرطة: اعتقال ناشطة مركزية من المرابطات

افادت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان صحفي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" مؤخرا كشفت شرطة القدس من تحقيقاتها المتشعبة التي تمكنت


الصورة للتوضيح فقط

خلالها من وضع قاعدة ادلة راسخة ضد مشتبهة سكان الضفه الغربية بالانتماء الى جمعية محظورة وغير قانونية، والنشاط في اطارها وحيث تعتبر من الناشطات المركزيات في جمعية المرابطين والمرابطات المحظورة .
هذا وخلال الاسبوعين الاخيرين ومن بعد تحقيقات سرية واخرى مختلفة، تم اعتقال المشتبهة سكان بلدة الزعيم والمدعوة خديجة خويص- ابو غالية البالغه من العمر نحو 39 عاما للاشتباه بنشاطها خلال السنوات الاخيرة باطار جمعية المرابطين والمرابطات وهي جمعية الناشطة في الحرم القدسي الشريف وتم اخراجها قبل فترة من ضمن اطار القانون" .
واضاف البيان :" للتذكير ، نشطاء جمعية المرابطين والمرابطات ينشطون بالذات بمنطقة البلدة القديمة والحرم القدسي الشريف بهدف عرقلة مجريات زيارات اليهود والسواح بحير باحات الحرم وذلك مع قيامهم باعمال اخلال بالنظام العام والتهديد ومضايقة الزور،  نشاطات اسفرت بالماضي عن اعمال عنيفة تم على اثرها اعتقال المشتبهة للمرة تلو الاخرى وحتى انه تم ابعادها عن حيز الحرم لفترات متفاوتة مختلفة الا ان المشتبهة واصلت بنشاطاتها كجزء من جمعية المرابطين ولمرابطات، وذلك حتى بعد ان اخرجت الجمعية من حيز اطار القانون" .
واضاف البيان: "هذا وخلال التحقيقات استشف على ان المشتبهة تعمل بالاصل كمدرسة وتدرس القران والعبادات في احدى المدارس الثانوية بشرقي القدس، اضافة لنشاطاتها بجمعية المرابطين والمرابطات وكذلك رفعت تباعا عبر الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي اشرطة فيديو توثيقية قصيرة احتوت على دعوات تشجع مثل هذه النشاطات التي قامت فيها .
اضف لذلك ، خلال التحقيقات طفت شبهات لتنفيذ جرائم نصب واحتيال صدرت من قبل المشتبهة وقامت فيها مقابل  السلطات الموازية، شملت التأمين الوطني مقدمة امام مسؤوليها عنوان سكن مزيف في شرقي القدس بينما هي تسكن الزعيم وبالتالي حصلت على مستحقات التأمين الوطني لها ولافراد اسرتها على مدى سنوات طوال وبما وصل قدره مئات الاف الشواقل
هذا وتم تمديد اعتقال المشتبهه للمره تلو الاخرى وحتى نهار يوم 28.6.16. والتحقيقات جارية .
ونشدد على ان الشرطة تواصل بالعمل في الحفاظ على الوضع الراهن " الستاتكو " في الحرم القدسي الشريف مع افساحها المجال امام كافة الاطياف والاطراف من المواطنين والزوار قاصدي المدينة، وعلى اختلاف اديانهم وطوائفهم من اقامة شعائرهم وعاداتهم وعباداتهم بالحرية القصوى متعاونة مع باقي السلطات ذات العلاقة مقدمة الضالعين في اي من محاولات الاخلال بالصفو والسلامة العامة امام سيادة القانون ومن دون اية محاباة" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق