اغلاق

مصر: بالإمكان قراءة تسجيلات قمرة قيادة الطائرة المنكوبة

قالت لجنة التحقيق في حادث تحطم طائرة شركة مصر للطيران فوق البحر المتوسط في مايو أيار الماضي يوم السبت إن اختبارات جرت في فرنسا أظهرت إمكانية قراءة ،


مسجل بيانات الطائرة المصرية المنكوبة بعد العثور عليه في البحر المتوسط يوم 17 يونيو حزيران 2016

التسجيلات الخاصة بوحدة ذاكرة مسجل قمرة القيادة.
وأضافت اللجنة المصرية في بيان " أن أجزاء وحدة ذاكرة اللوحة الخاصة بمسجل قمرة القيادة لم تتضرر وجرى استبدال أجزاء من اللوحة بأجزاء جديدة وسيجري استخلاص التسجيلات بطرق تكنولوجية متقدمة ودقيقة ".
وكانت مصر أرسلت وحدتي الذاكرة الخاصة بالصندوقين الأسودين لفرنسا لإصلاح بعض الأضرار التي لحقت بهما. وهوت الطائرة -وهي من نوع إيرباص (320 إيه)- في مياه البحر المتوسط في طريق عودتها من باريس إلى القاهرة في 19 مايو أيار وقتل 66 شخصا هم كل من كانوا على متنها. ولا يزال سبب الحادث مجهولا.
وسيكشف مسجل قمرة القيادة -وهو أحد صندوقين أسودين للطائرة- محادثات الطيار وأي تحذيرات صدرت في القمرة وأمورا أخرى منها صوت المحركات.
ولا يستبعد المحققون أي احتمال لكن يزيد لدى مسؤولي الطيران الحاليين والسابقين اعتقاد بأن سبب الكارثة يكمن في أنظمة الطائرة أكثر من احتمال تعرضها لعمل متعمد.
وفتح مكتب المدعي العام في باريس تحقيقا يوم الاثنين الماضي في حدوث قتل غير عمد لكنه قال إنه لن يدرس احتمال وقوع عمل إرهابي في هذه المرحلة.
وقالت لجنة التحقيق في بيان يوم السبت "أظهرت الاختبارات المكثفة التي أجريت على مكونات اللوحة الإلكترونية لجهاز مسجل محادثات الكابينة للطائرة بمكتب تحقيق حوادث الطيران الفرنسي أنه لم تتضرر أجزاء وحدة الذاكرة للوحة الخاصة بالجهاز".

" استبدال عدد من الأجزاء الداعمة لاتصال اللوحة بأنظمة الطائرة بأجزاء جديدة "
وأضافت "تم استبدال عدد من الأجزاء الداعمة لاتصال اللوحة بأنظمة الطائرة بأجزاء جديدة وسيتم العمل على استخلاص التسجيلات من تلك الوحدات بطرق تكنولوجية متقدمة ودقيقة".
وتابعت "جاءت نتائج الاختبارات إيجابية حيث أظهرت إمكانية قراءة التسجيلات التي تحتوى عليها وحدة الذاكرة الخاصة بالجهاز وقد تقرر عودة أعضاء لجنة التحقيق الفني للحادث إلى القاهرة في أقرب وقت وبحوزتهم اللوحات التي تم إصلاحها لمواصلة العمل وقراءة محتويات أجهزة مسجلات الرحلة وتحليلها".
ويشارك مكتب التحقيق والتحليل لسلامة الطيران المدني الفرنسي (بي.إي.إيه) في التحقيق نظرا لأن فرنسا البلد الذي انطلقت منه الرحلة ولأنها أيضا البلد المصنع للطائرة إيرباص. وكان 15 من بين ركاب الطائرة فرنسيون. كما تشارك في التحقيق هيئة سلامة النقل الوطنية الأمريكية نظرا لأن محركات الطائرة من صنع كونسورتيوم بقيادة شركة برات اند ويتني الأمريكية.




تصوير GettyImages




تصوير AFP









لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق