اغلاق

عشرات القتلى والجرحى في تفجيرات مرقد ديني بالعراق و‘داعش‘ يتبنى الهجوم ، صور

أفاد مصدر أمني عراقي في محافظة صلاح الدين بسقوط 35 قتيلا وإصابة 60 آخرين في تفجيرين انتحاريين داخل مرقد السيد محمد في قضاء بلد جنوب


مجموعة صور من مكان التفجيرات

المحافظة فيما قتلت قوات الأمن انتحاريين اثنين.
ذكرت وكالة "رويترز" نقلا عن مصدر أمني عراقي مطلع، أن حصيلة اعتداء قضاء بلد في صلاح الدين جنوب العراق قد وصلت إلى 35 قتيلا، فضلا عن إصابة 60 آخرين.
قناة "السومرية" العراقية من جهتها، أفادت في وقت سابق من الجمعة 8 يوليو/تموز نقلا عن مصادر أمنية قولها إن خمسة انتحاريين اقتحموا بأحزمتهم الناسفة ليلة الخميس مرقد الإمام السيد محمد ابن الإمام علي الهادي في قضاء بلد، جنوب محافظة صلاح الدين، وفجر اثنان منهم نفسهما داخل المرقد، مما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات".
وأضاف أن "بقية الانتحاريين تحصنوا داخل مقبرة قرب المرقد وتمكنت قوة أمنية من قتل اثنين منهم"، مشيرا الى "اندلاع اشتباكات مع مسلحين مجهولين قرب المرقد، فيما تبحث القوات الأمنية عن الانتحاري الثالث".

تنظيم داعش يتبنى الهجوم
تنظيم "داعش" تبنى الهجوم، وأكد في بيان نشره على موقع "تلغرام"، وأوردته وكالة "رويترز" للأنباء، أكد تنفيذه ثلاث عمليات انتحارية بأحزمة ناسفة نفذها عناصره في مرقد السيد محمد بمنطقة بلد في جنوب محافظة صلاح الدين".
وذكرت وسائل إعلام نقلا عن وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم، أن الانتحارييين الثلاثة هم امرأة عراقية ورجل عراقي وآخر فلسطيني.
وفي رد أعقب التفجيرات، أوعز زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر لـ"سرايا السلام" بالتوجه إلى قضاء ‍بلد في محافظة صلاح الدين لحماية مرقد سيد محمد هناك مطالبا السرايا بتفادي الصدام.
وفي بيان عنه بهذا الصدد قال: "بعد أن أقدم شذاذ الآفاق على جريمة أخرى وعمل إرهابي وحشي آخر على مقدساتنا في بلد، مستهدفين فيه مرقد سيد محمد، وما آلت إليه الأوضاع الأمنية الى الأسوأ بعده، صار لزاما على "سرايا السلام" التوجه الى المكان المقدس وبالتنسيق مع القوات الأمنية والمسؤولين في السرايا".







لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق