اغلاق

فرنسا: افتتاح مسجد بمدينة نيس بعد معارضة 15 عاما

افتتح مسجد "النور" بمدينة نيس الفرنسية أبوابه للمصلين بعد انتظار استمر لمدة 15 عاما بسبب معارضة رئيس بلدية المدينة، وقد بدأ مشروع بناء المسجد ،


تصوير AFP

في عام 2003 بشراء مبنى يقع وسط مكاتب.
وأراد مشتري المبنى، الذي أصبح لاحقا وزيرا للأوقاف في المملكة السعودية، توفير مكان عبادة لائق بالمسلمين في نيس.
واستقبل مسجد "النور" بمدينة نيس، جنوب شرق فرنسا، يوم السبت 2 يوليو/تموز للمرة الأولى المصلين، وذلك بعد انتظار استمر 15 عاما بسبب معارضة رئيس بلدية المدينة فيليب برادال المنتمي إلى حزب "الجمهوريون" اليميني بزعامة نيكولا ساركوزي. وتلقى المسجد صباح الجمعة الترخيص موقعا من محافظ المنطقة بدلا من رئيس البلدية.
وكان برادال قد رفض منح الترخيص لافتتاح المسجد، رغم قرار قضائي يقضي بذلك.
وقال مبارك واسيني المحامي ورئيس الجمعية الثقافية "إنه اعتراف بأحقية القانون وممارسة حرية المعتقد في فرنسا احتراما لقيم الجمهورية". ويمكن للمسجد استقبال 880 مصليا.

رفع دعوى قضائية ضد افتتاح المسجد
كما وعارض رئيس بلدية نيس السابق ، كريستيان إيستروسي، المنتمي أيضا لحزب ساركوزي وأصبح لاحقا رئيس مجلس منطقة بروفنس-آلب-كوت-دازور، أيضا فتح المسجد، ورفع دعوى قضائية في دائرته ضد افتتاح المسجد الذي تموله السعودية.
وأكد كريستيان إيستروسي أن مالك المسجد الجديد، وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف السعودي الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ، ينادي بالشريعة الإسلامية ودعا إلى تدمير كل الكنائس في الجزيرة العربية. لكن مجلس الدولة الفرنسي اعتبر أن الرفض يشكل "إساءة خطرة وغير قانونية لحرية المعتقد".
ودفع ذلك محافظ المنطقة يوم الجمعة إلى إعطاء موافقته بفتح المسجد، مع توصية للجهة المديرة لهذا المسجد بإنهاء الصلات مع المالك السعودي.











لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق