اغلاق

كلية فلسطين الأهلية تحتفل بتسليم جائزة ‘ الشطريت‘

احتفلت كلية فلسطين الأهلية الجامعية في بيت لحم ومن خلال حاضنة الريادة والتميّز "أبدع"، بتوزيع جائزة "شريف الشطريت" لأفضل مشروع تخرّج لعام 2016،



حيث أقيم الحفل في مسرح الكلية الداخلي بحضور الأستاذ داود الزير رئيس مجلس أمناء كلية فلسطين الأهلية الجامعية والأستاذ الدكتور عوني الخطيب رئيس الكلية والأستاذ شريف الشطريت رجل الاعمال وعضو مجلس امناء الكلية والدكتور علي أبو ماريا مساعد الرئيس للشؤون الأكاديمية والأستاذ عماد الزير مساعد الرئيس للشؤون الإدارية والمالية والأستاذ خالد شناعة مدير دائرة المشاريع في الكلية والاستاذ سامر سلامة والوكيل المساعد في وزارة العمل الدكتور نعمان عمرو مدير فرع جامعة القدس المفتوحة في الخليل والدكتور علي صلاح مدير فرع جامعة القدس المفتوحة في بيت لحم وعدد من أعضاء ممثلين عن الجامعات المشاركة بالإضافة الى عدد من الهيئتين الاكاديمية والإدارية وطلبة الكلية.
وفي البداية، رحبت عريفة الحفل الأستاذة ناريمان عزة بالحضور، شاكرة لهم مشاركتهم في هذا الاحتفال والذي يعتبر بمثابة تكريم للجهود التي بذلت من قبل القائمين على الجائزة والطلبة المشاركين من خلال مشاريعهم وصولاً إلى المرحلة النهائية.
وبدوره أشار الأستاذ الدكتور عوني الخطيب رئيس الكلية إلى ان هذه الجائزة تعتبر التزاماً بالعلم والتعليم، مؤكداً على ان كلية فلسطين الأهلية الجامعية تولي اهتماماً للبحث العلمي وتعتبره أساسياً للكلية وطلبتها والمجتمع كونها الوسيلة التي تسجل من خلالها تواجدها في المحافل المختلفة، مضيفاً "لولا البحث العلمي لما عاش الإنسان بهذه الرفاهية منتقلاً من ركوب الدابة إلى ركوب سفينة الفضاء" على حد تعبيره، حاثاً الطلبة على اعتبار مشاريع التخرج الخاصة بهم بمثابة نقطة البداية في تلمّس طريق البحث العلمي في حياتهم العملية والبحثية.
ومن جانبه عبر الأستاذ شريف شطريت عن سروره لتواجده في هذا الحفل في رحاب كلية فلسطين الاهلية الجامعية ليشارك الطلبة الفائزين بالجائزة فرحتهم بهذا الفوز، مشيراً إلى أنه ومن خلال هذه الجائزة يسعى إلى توسيع المشاركة في السنوات القادمة تدريجياً لتشمل كل الجامعات الفلسطينية بالإضافة إلى سعيه لتطوير فكره الجائزة مستقبلا لتكون نواة تطوير البحث العلمي في جامعاتنا الفلسطينية بهدف الرقي بالفكر الخلّاق لدى الطلبة والباحثين، وذلك من خلال التركيز على مواضيع علمية قابلة للبناء والتطوير والتحول الى افكار ومنتجات عملية يستفيد منها الباحث والمجتمع.
وخلال كلمة للأستاذ خالد شناعة رئيس لجنة التحكيم ومدير دائرة المشاريع في الكلية، أشار خلالها إلى أنه وبجانب التحديات المختلفة التي يواجها المجتمع الفلسطيني والمرتبطة بالظروف الاقتصادية والسياسية، هنالك اهمية للتركيز على التحديات المعرفية الناتجة عن افتقار المجتمع الفلسطيني للمفاهيم والمصطلحات التي ظهرت ونتجت عن التطور العلمي والتكنولوجي من حولنا، والذي يمثل البحث العلمي اداة أساسية لتطور تلك المفاهيم وتعزيزها لدى أفراد المجتمع، مؤكداً أهمية توفير الموارد الفكرية والبشرية القادرة على القيام بنشاطات بحثية مرتبطة بالحاجات المجتمعية، مشدداً على ان الجامعات هي الوحيدة القادرة على القيام بذلك بصورة انضباطية ذاتية من خلال معايير ومحكّمات وضوابط البحث العلمي.
وقام الأستاذ هيثم حجازي بتقديم عرض تعريفي عن الجائزة حيث أشار إلى انها استهدفت محافظة الخليل وبيت لحم وضمت 5 جامعات فلسطينية وهي كلية فلسطين الأهلية الجامعية وجامعة بيت لحم وجامعة الخليل وجامعة بوليتكنك فلسطين وجامعة القدس المفتوحة، بالإضافة إلى انها ضمت القطاعات البحثية في مجال تكنولوجيا المعلومات والحقوق والعلوم الإدارية والمالية.
واشار حجازي إلى أن تقييم المشاريع الفائزة اعتمد على مجموعة من العناصر منها ابداع الفكرة وريادتها ووضوحها وقابليتها للتطبيق وتأثيرها الاقتصادي والاجتماعي، بالإضافة إلى امكانية تحويلها إلى عمل مربح.
وقدم الطلبة الفائزين بالجوائز عروض تقديمية عن مشاريعهم تحدثوا خلالها عن فكرة المشروع والمراحل التي مر بها وصولاً إلى نتيجته النهائية.
وكانت نتائج المشاريع الفائزة على النحو التالي:
مشاريع الحقوق، حيث فاز بالمرتبة الأولى مشروع بعنوان " الفساد الانطباعي في فلسطين" للطالبتين إيمان طهبوب ورنا إمام، وفاز بالمرتبة الثانية مشروع بعنوان " مبدأ الفصل بين السلطات في ظل الانقسام السياسي الفلسطيني وأثره على مفهوم الدولة القانونية" للطلبة شروق الجعبري وبدران الجمل وعلي رفاعية ورامي الرجبي.
اما مشاريع العلوم الإدارية والمالية، ففاز بالمرتبة الاولى مشروع بعنوان " وراك وراك" للطلبة حمزة طومار وليث عناني ودينا شعيبات، وفاز بالمرتبة الأولى مكرر مشروع بعنوان " Canning Land  " للطلبة جورج غوالي وشيماء عثمان.
اما مشاريع تكنولوجيا المعلومات، ففاز بالمرتبة الاولى مشروع بعنوان "نظام كشف وتمييز الوجه باستخدام خوارزمية SVB " للطلبة باسل شويكي وجوني سلامة ومحمد أمير أبو شمسية وحذيفة الدرعاوي، وفاز بالمرتبة الثانية مشروع بعنوان " الكشف والتبليغ عن حوادث السير إلكترونياً " للطالبة إسراء غيث.
ومن الجدير بالذكر أن الأستاذ شريف الشطريت رجل اعمال فلسطيني من مواليد مدينة حلحول عام 1955، اتم دراسته الثانوية في مدرسة الحسين بن علي في مدينة الخليل ثم انتقل للدراسة في جامعة بيت لحم وتخرج منها عام 1978، عمل في مجال التعليم لمدة عام واحد ثم انتقل إلى السعودية وعمل لمدة 25 عام مديراً عاماً لشركة طباعة وتغليف ثم انتقل للعمل الخاص بتأسيسه مصنع لإنتاج الاحبار ومواد الطباعة في مدينة جدة بالتعاون مع شركة المانية بالإضافة لكونه عضو مجلس امناء كلية فلسطين الاهلية الجامعية واحد مؤسسيها.





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق