اغلاق

سوري يحول هوس بوكيمون جو لتذكير العالم بمأساة بلاده

تمكنت لعبة "بوكيمون جو"، من جذب انتباه مستخدمي الهواتف الذكية حول العالم في الأيام القليلة الماضية وتحولت إلى هوس شغل تفكيرهم أثناء محاولتهم اللحاق


صورة من مآسي سورية  

بالبوكيمون والإمساك به. وبالرغم من هذا نجح مصمم الجرافيك السوري سيف الدين الطحان من استغلال هذا الهوس لتذكير العالم بمأساة بلاده، وهو ما أوضحه في تصريحاته لوسائل اعلام عربية.
بصور مختلفة وتصميم مميز، نجح الطحان في استغلال هوس العالم بلعبة "بوكيمون جو"، وتحويلها لسلسلة صور مصممة عن المأساة السورية تحمل اسم "سوريا جو" واستبدل شخصية البوكيمون باحتياجات الشعب السوري بمواقع الصراع المختلفة تذكيرًا بالوضع المؤلم الذي وصلت إليه.
وأصر الطحان البالغ من العمر 26 عامًا، على كسر هوس مستخدمي الهواتف الذكية بهذه اللعبة لنقلهم إلى واقع قد يتناساه البعض وهو ما قاله عن سبب اختيار اللعبة في هذا التصميم: "لأن كل العالم عم يحكي عنها وصارت مثل ظاهرة هاليومين.. قلت استغل شهرتها واذكر العالم بالوضع السوري الأليم".









لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق