اغلاق

لافروف يطالب بحفظ التنوع الديني بالشرق الأوسط تجنبا للعار

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه يجب الحفاظ على التنوع الديني وحماية حقوق المسيحيين في الشرق الأوسط. وقال لافروف في كلمة ألقاها أمام المشاركين


سيرغي لافروف (تصوير Getty images)

 في منتدى لشباب روسيا في مقاطعة فلاديمير اليوم الجمعة  إن "ما يجري في سوريا الآن يهدد بتدمير التوازن الديني والطائفي الذي ظل قائما رغم كل الحروب الدموية"، مؤكدا "وإذا شهد عصرنا إخلالا بهذا التوازن فإن ذلك سيكون عارا على كل رؤوسنا".
وأشار الوزير الروسي إلى أن سياسة الغرب في الشرق الأوسط أدت إلى ما تشهده المنطقة حاليا، قائلا إن تنظيم "داعش" الإرهابي ظهر نتيجة تدخل واشنطن والغزو الأمريكي للعراق في عام 2003.
وأوضح لافروف أن واشنطن وافقت على طرد ضباط نظام صدام حسين من الجيش العراقي، مضيفا أن ذلك أدى إلى تهميش السنة في العراق وانضمام العديد من الضباط السابقين إلى "داعش" وغيره من الجماعات المسلحة.
وأكد الوزير الروسي أنه لا يوجد أي ضمان لتجنب تكرار السيناريو الليبي في سوريا في حال رحيل الرئيس السوري بشار الأسد، قائلا إن شركاء روسيا يدعون إلى إبعاد الأسد عن السلطة قبل مكافحة الإرهاب، إلا أن موسكو ترى أن ذلك يمكن فقط من خلال إجراء انتخابات.

أوروبا فشلت في استيعاب المهاجرين
وذكّر لافروف بأن ليبيا بعد الإطاحة بمعمر القذافي "انزلقت إلى الفوضى وأدى ذلك إلى تزايد النزعات الانفصالية"، مشيرا إلى أن "السلطات المركزية لا تسيطر حتى الآن على عدد من المناطق في البلاد التي استولى عليها إسلاميون متشددون".
من جهة أخرى، قال وزير الخارجية الروسي إن اندلاع أزمة الهجرة في القارة الأوروبية مرتبط بسياسات أوروبية خاطئة في هذا المجال، مشيرا إلى أن أوروبا فشلت في استيعاب المهاجرين وكذلك في تنفيذ سياسة التنوع الثقافي، مما أدى من جهة إلى أن مهاجرين "يفعلون ما يشاؤونه لأنهم فقدوا المبادئ الأخلاقية" وأدى من جهة أخرى إلى ردود أفعال معادية للمسلمين.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق