اغلاق

عنصر من الدفاع المدني ينقذ أم وطفلتيها بعد إمطارهم بالغاز

جاء في بيان صادر عن الدفاع المدني الفلسطيني أن "أحد رجال الدفاع المدني في محافظة نابلس انقذ مساء السبت امس الأول، ربة بيت وطفلتيها بعد إصابتهم بحالات


الصورة للتوضيح فقط

اختناق نتيجة إمطار منزلهم والحي الذي يقطنون به بالغاز الخانق والمسيل للدموع عقب مواجهات مع جيش الإحتلال في قرية بورين جنوب نابلس".
وذكر تقرير إدارة العلاقات العامة والإعلام في الدفاع المدني أن "
المساعد يحيى عمران هو أحد رجال الدفاع المدني العاملين في مركز بورين جنوب المحافظة وخلال مناوبته مع زملائه من الطواقم في المركز وبعد إقتحام جيش الإحتلال للقرية وإندلاع مواجهات مع الشبان فيها قام الجيش بإمطار عدد من أحياء القرية ومنازل المواطنين بالغاز الخانق والمسيل ما أدى لمحاصرة ربة المنزل وهي حامل وأم لطفلتين وإصابتهم بحالات إختناق ، فتوجه عمران مع الطاقم للمنزل وعملوا على تحريرهم وإخلائهم وتأمينهم في منزل آخر أمن وتقديم الإسعاف الأولي لهم".

تفاصيل العملية
ويقول عمران: "بعد ورود بلاغ للمركز يفيد بوجود حالات اختناق بين الاهالي في أحد المنازل هرعنا بالسرعة القصوى الى المكان وباشرت مع زملائي على اخلاء الام الحامل وقمت باخلاء الطفلتين ، ونظرا لسوء حالتهن التي وجدتهن عليها
 وتظهر اصابتهن بالاختناق جراء استنشاقهن للغاز. قمت بوضع كمامة جهاز التنفس الخاص بي لهم ، كما وكانت أجواء المنزل ممتلئة ومشبعة بالغاز المسيل للدموع يصعب التنفس بشكل اعتيادي فيه ، فتم تأمين الام والطفلتين بمكان بعيد عن مصدر الغاز وتم تقديم الإسعاف الأولي اللازم لهن وسلمناهم لطاقم اسعاف جمعية الهلال الأحمر".
من جته أعرب مدير عام الدفاع المدني اللواء ركن يوسف نصار عن فخره وإعتزازه "بطواقم ورجال الدفاع المدني الذين لا يتأخرون عن تقديم العون والمساندة للمواطن أينما كان متحدين كافة الظروف الصعبة والخطرة وحرصين على حماية المواطن وسلامته وسلامة ممتلكاته ، مقدمين نموذجاً يفخر به في التضحية والفداء للوطن والمواطن الفلسطيني" ، مثنياً على عمل الطواقم وشكرهم على حسن تميزهم وأدائهم لعملهم .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق