اغلاق

اسرائيل تتهم موظفا بالامم المتحدة بتحويل اموال لـ ‘حماس‘

سمح بالنشر قبل قليل عن اعتقال احد سكان مخيم جباليا في غزة وهو موظف في مشاريع تطوير للامم المتحدة في قطاع غزة، وذلك بشبهة ضلوعه بتحول أموال


وحيد عبد الله بورش

الى حركة حماس مستغلا منصبه، وفقا للشبهات التي توجهها له إسرائيل.
 ونفت مصادر في حركة "حماس" قبل قليل الموضوع، واصفة ما اعلنته الاجهزة الامنية في اسرائيل انها "ادعاءات باطلة لا اساس لها من الصحة".
وفي التفاصيل اصدر جهاز الامن العام "الشاباك" قبل قليل بيانا جاء فيه:" سمح بالنشر ان قوات الامن اعتقلت خلال شهر حزيران المشتبه وحيد عبد الله بورش (38 عاما) من جباليا ، وذلك بشبهة استغلال عمله كموظف في مشاريع التطوير التابعة للامم المتحدة بغية تنفيذ نشاطات امنية لحركة حماس."
وتابع البيان " ان برنامج الانماء في الامم المتحدة UNDP  ينفذ مشاريع ترميم وتطوير للسكان الفلسطينيين في غزة بما فيها بيوت تضررت في الحرب . وعمل وحيد بورش كمهندس في المشروع منذ عام 2003، وفي اطار عمله تولى مسؤولية البيوت التي تضررت خلال الحرب واخلاء مخلفات الهدم. وخلال التحقيق معه في الاجهزة الامنية الاسرائيلية تم توجيهه للتمحور في عمله بمشروع الانماء التابع للامم المتحدة ، ما مكّن حماس من الاستفادة منه".

"ساعد في إقامة ميناء صغير"
 ويتابع بيان الشاباك "من التحقيق يتضح ان المشتبه نفذ  نشاطات تساعد حماس خلال عام 2015 بما فيها بناء ميناء صغير تستخدم من قبل الذراع العسكري لحركة حماس، من خلال موارد من مشروع الامم المتحدة".
ويتابع بيان الشاباك :" ان المشتبه اعطى تفضيلا لترميم احياء يسكنها ناشطون من حماس وفقا للتعليمات التي تلقاها من حماس" . وكذلك جاء في البيان "عندما كان يكتشف نفق او اسلحة بعد هدم بيت كانت حماس تسيطر على المكان  وعلى كل ما يكتشف بعد الهدم، خلافا للتعليمات التي بموجبها يتوجب تبليغ وكالة الامم المتحدة بغية اتلاف هذه الأسلحة".


مكتب نتنياهو يعمم بيان "الشاباك":  تقديم لائحة اتهام بحق الموظف
وجاء في بيان باسم "الشاباك" عممه المتحدث بلسان رئيس الحكومة الاسرائيلي للإعلام العربي اوفير جندلمان:"
 سُمح بالنشر بأن جهاز الأمن العام (الشاباك) اعتقل في شهر تموز 2016 بالتعاون مع الشرطة الإسرائيلية المدعو وحيد عبدالله بورش, من مواليد 1978 وسكان جباليا في قطاع غزة, على خلفية الاشتباه بأنه يستغل عمله في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP للقيام بمهام أمنية لصالح حماس.
 تقوم وكالة ال- UNDP بتنفيذ مشاريع تنموية وترميمية لصالح سكان قطاع غزة بما فيها ترميم المنازل التي تضررت نتيجة الصراعات العسكرية بين إسرائيل وحماس. وعمل وحيد بورش مهندسا في تلك الوكالة منذ عام 2003 وشغل منصب المسؤول عن هدم المنازل المتضررة وإخلاء أنقاضها. 
 وتبين في التحقيق معه بأنه تلقى في عام 2014 تعليمات من قيادي رفيع المستوى في حماس مفادها أن عليه العمل في صفوف ال-UNDP بشكل تستفيد منه حماس. ونفذ بورش عدة مهام لصالح حماس بما في ذلك تحويل موارد ال-UNDP لبناء مرسى لصالح الجناح العسكري لحركة حماس في شمال قطاع غزة.
 كما اتضح في التحقيق بأن بورش عمل في عام 2015 في مشاريع ترميم المنازل في قطاع غزة إلا أنه قام بتفضيل منازل تابعة لعناصر حماس بعد أن تلقى طلبا خاصا من حماس بهذا الشأن.
 إضافة لذلك, أفاد بورش تفاصيل حول قيام حماس باستغلال صارخ لأنشطة الـUNDP من أجل تلبية مصالحها حيث عندما تم اكتشاف أسلحة أو فتحات أنفاق في المنازل المرممة من قبل الـUNDP, كان عناصر حماس يستولون على موقع العمل ويأخذون الأسلحة, خلافا لإجراءات الأمم المتحدة التي تقضي بأنه يجب إبلاغ وكالة الأمم المتحدة UNMAS (التي تعمل على إزالة الأسلحة وتدميرها) بذلك".

 "قدم تفاصيل حول عناصر من حماس"
اضاف البيان:"وقدم بورش تفاصيل حول عناصر حماس آخرين يعملون في المنظمات الخيرية الدولية العاملة في قطاع غزة كما زود الشاباك بمعلومات ثمينة ومهمة حول مخازن ومواقع وأنفاق تابعة لحماس علم عنها في إطار عمله. 
 هذا التحقيق, إضافة لقضية محمد الحلبي مدير فرع منظمة الـWorld Vision الخيرية في قطاع غزة, يسلط الضوء على الوسائل التي تتخذها حماس من شأنها استغلال أموال المساعدات الإنسانية التي تقدمها منظمات خيرية دولية إلى سكان قطاع غزة.
 تم تقديم لائحة اتهام بحق وحيد بورش إلى المحكمة في مدينة بئر السبع بتهمة العمل لصالح حركة حماس الإرهابية".



Getty Images


صورة عممها الجيش الإسرائيلي مع الكتابة الظاهرة عليها



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق