اغلاق

بالصور: البوكيمون يغزو غزة رغم الإنترنت البطيء والحصار

في مساحات محدودة داخل فناء منزله، الواقع شرقي مدينة غزة، يحاول الفتى عدي عبد الرحمن، العثور على كائنات “بوكيمون” الافتراضية، عبر كاميرا هاتفه الذكي.


البوكيمون يغزو غزة رغم الإنترنت البطيء، تصوير: AFP

غير أن عبد الرحمن (17 عاما)، يفشل في اصطياد تلك الشخصيات، وتزداد خيبته أكثر كلما خرج للبحث عنها في الشوارع والساحات العامة؛ إذ تفقد لعبة "بوكيمون غو" الشهيرة عنصر التفاعل لتعذر استقبال الإنترنت.
وانتشرت لعبة "بوكيمون غو"بشكل كبير، وخصوصا بين أوساط المراهقين حول العالم، عقب طرحها أوائل يوليو/تموز المنصرم، لدرجة جعلت البعض حاليا يبحث عن شخصيات "البوكيمون" في بعض الأماكن الغريبة، حيث تعتمد اللعبة على نظام تحديد المواقع "جي بي إس" داخلها.
ويعمل الفلسطينيون في الضفة الغربية والقطاع حتى اليوم، ضمن ترددات تشغيل الإنترنت من الجيل الثاني المسمى بـ (2G)، وهو ما يجعل الاتصال بالشبكة بطيئا، في وقت أعلنت فيه شركات اتصالات خليوية إسرائيلية، عن تشغيل ترددات الجيل الرابع (4G) في شبكاتها.
وتمنع الحكومة الإسرائيلية شركتي الاتصالات الخليوية الوحيدتيْن العاملتين في فلسطين (جوال والوطنية) من الحصول على حق تشغيل ترددات الجيلين الثالث والرابع منذ سنوات لأسباب غير معروفة، كما تقول وزارة الاتصالات الفلسطينية.
ويبدو الأمر "تعيسا"، كما يصف عبد الرحمن، ويعمل على الحد من متعة اللعبة، بل ويُفقدها بهجتها ومضمونها.

"هذه اللعبة ليست لنا؛ فبدون إنترنت متنقل في الشوارع والساحات لا قيمة لها أبدا"
ويتابع: "لعبة بوكيمون غو بدها (تحتاج) إنترنت شغال على طول، اللعبة كتير حلوة، لكن يا خسارة صعب نلعبها".
الشاب رائد مهنا (21 عاما) يعاني من المشكلة ذاتها؛ إذ لم تمض أيام على قيامه بتحميل لعبة "بوكيمون غو" على هاتفه الذكي، حتى أزالها.
ويقول مهنا: "هذه اللعبة ليست لنا؛ فبدون إنترنت متنقل في الشوارع والساحات لا قيمة لها أبدا. البحث عن البيكمونات يتم في كل مكان".
وتتيح تقنية الجيل الثالث "3G"، استخدام البرامج على الهاتف المتنقل، دون الحاجة إلى خدمة الإنترنت اللاسلكي. وتلقى لعبة "بوكيمون غو" رواجا في غزة، واهتماما من قبل كثير من الفتية والشبان ومحبي الألعاب، إلا أنها تصطدم بالواقع الذي تفرضه إسرائيل.





















لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق