اغلاق

بالصور:‘القدس المفتوحة‘ تحتفل بتخريج فوج اليوبيل الفضي بالخليل

تحت رعاية الرئيس محمود عباس "أبو مازن"، احتفلت جامعة القدس المفتوحة، امس الأحد ،بتخريج الفوج التاسع عشر (فوج اليوبيل الفضي) في فرعها بالخليل، وذلك بحضور


مجموعة صور من حفل التخريج

ممثل الرئيس محافظ الخليل كامل حميد، ورئيس مجلس أمناء الجامعة رئيس المجلس الأعلى للإبداع والتميز م. عدنان سمارة، ورئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ومدير فرع الجامعة بالخليل د. نعمان عمرو، ونواب رئيس الجامعة ومساعديه، وعمداء الكليات، ورئيس مجلس الطلبة القطري زياد الواوي، بالإضافة إلى العديد من الشخصيات الوطنية والمحلية.
 ونقل محافظ الخليل كامل حميد تحيات فخامة الرئيس محمود عباس ومباركته للخريجين وذويهم قائلا: "أحمل إليكم تحيات الرئيس ومباركته لكم بالنجاح والتخرج، واعتزازه بكم بصفتكم جيلاً شاباً حاملاً لرسالة العلم والعلماء، وأبلغ تحيات الرئيس للهيئة التدريسية بالجامعة التي عملت ليل نهار لإعداد أبنائنا الطلبة ليكونوا حملة راية التحرير وبناء مؤسسات الدولة".
 
تسليم الراية لجيل
 بدوره، أشار رئيس مجلس الأمناء م. عدنان سمارة إلى أن جامعة القدس المفتوحة وهي تخرج كوكبة جديدة من خريجيها فإنها تسلم الراية لجيل جديد يتطلع إلى التحرير وبناء الدولة، منوهاً بأن "القدس المفتوحة" تعمل على مواكبة التطورات العلمية في مختلف الميادين، ولذلك ضاعفت من موازنتها لصالح البحث العلمي.
 ولفت م. سمارة إلى الدور الذي تلعبه جامعة القدس المفتوحة في نشر الثقافة العلم، قائلاً إن الجامعة ستستمر في فتح تخصصات جديدة تلبي الاحتياجات المجتمعية.

إنشاء مراكز بحثية 

من جهته، قال رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو إن الجامعة تسعى إلى إنشاء مراكز بحثية متخصصة بهدف خدمة المجتمع المحلي ودعم العملية التعليمية فيها، من بينها مركز للأبحاث الزراعية، ومركز للترجمة، ومركز للإنتاج الإلكتروني، لافتاً إلى أن الجامعة تسعى دوماً إلى مواكبة كل جديد وفي مختلف المجالات.
 وقال رئيس مجلس الطلبة القطري زياد الواوي إن "الجامعة تحتفل بكوكبة جديدة من الخريجين أمام مرأى الاحتلال الحاقد الذي ما زال يوغل اعتداءاته وحصاره ويسوق الذرائع للمضي في نهب الأرض".
وطالب الواوي "بإعادة الهيبة للحركة الطلابية وخلق جيل يؤمن بحتمية النصر وبالوحدة وبأن الفرقة والاختلاف تفتتان الحلم".
 ثم ألقت الطالبة المتفوقة جميلة صلاح (الأولى على فرع الخليل) كلمة الخريجين،  تقول فيها: "الآن نودع حقبة من تاريخ حياتنا مليئة بمحطات الذكريات الجميلة، فلن أنسى لحظة الفرح في قلبي يوم جئت مسجلة في الجامعة قبل أربعة أعوام، لأني وغيري من الأمهات المسؤولات عن بيوتهن وأولادهن، من الصعب علينا اتخاذ قرار الدراسة في أي جامعة، لكن بتوفيقٍ من الله هداني للتسجيل في جامعة القدس المفتوحة التي فتحت لي أبوابها بكل محبة، ووفرت لي ولجميع الطلاب والطالبات أسباب التفوق والنجاح والبيئة الخصبة لنهل العلم والمعرفة، حتى وصلنا إلى هذا اليوم المبارك، يوم حصاد تعبنا، وجني ثمار النجاح".


























لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق