اغلاق

مؤتمر دولي لنموذج محاكاة الامم المتحدة في جامعة القدس

بدأت فعاليات مؤتمر محاكاة هيئة الامم المتحدة في جامعة القدس منذ أول أمس الاربعاء ويستمر ليوم السبت، ويجسد هذا المؤتمر الدور الذي تقوم به الامم المتحدة ،


مجموعة صور من المؤتمر

بمختلف لجانها ومجالسها.
ويشارك في هذا المؤتمر عدد كبير من الطلبة من جامعات عالمية ومحلية. وبلغ عدد المشاركين 120 عضواً شكلوا نموذج يحاكي هيئة الامم المتحدة.
وافتتح المؤتمر رئيس جامعة القدس الاستاذ الدكتور عماد ابوكشك، بحضور روبرت بيبر منسق الامم المتحدة للمساعدات الانسانية والانشطة الانمائية في الاراضي الفلسطينية، والأستاذ نائب رئيس الجامعة للاتصال والتنمية الدكتور حسن دويك، والسيدة الأمين العام المساعد في المجلس الأعلى للشباب والرياضة السيدة ماهرة الجمل وجمع كبير من الضيوف المهتمين والشخصيات العامة  والطلبة.
حيث أشاد أ.د. عماد ابوكشك بالمشاركة الفاعلة والحقيقية من قبل الطلبة من مختلف دول العالم. ورحب بهم على أرض جامعة القدس.
وأضاف أ.د. ابوكشك " أن هذا المؤتمر يجسد في هؤلاء الشباب روح المبادرة بجعل لغة الحوار هي اللغة الاساسية والوحيدة لحل الصراعات والنزاعات أياً كان شكلها ومكانها، فهذا المؤتمر يجسد أيضا لغة الاحترام وسماع الرأي الآخر، كما ان معالم الانسانية تتجلى فيه عندما تناقش كبرى مشاكل العالم.
فعندما تَقدم طلبة جامعة القدس بهذه المبادرة الرائعه، على الفور قَدمنا كل التسهيلات لانجاح هذا المؤتمر. لأنه يمثل لغة الحوار، والعدالة، والبعد الاخلاقي والانساني التي قامت على اساسها الامم المتحدة. وهذه القيم هي جزء أصيل من رسالة الجامعة التي نجسدها اليوم في طلابنا هنا ".

" هذا النموذج اليوم من قبل الشباب الصاعد يمثل أهمية عالية لنا لما يشكله في المستقبل من مقومات داعمة للسلام الذي نريده ونسعى اليه "
وتحدث روبرت بيبر، قائلا " أن هذا المؤتمر يعد حدثاً تاريخياً في فلسطين، وأنه شرف لي أن أكون مشاركاً في هذا الحدث الهام، سيما أن قضايا فلسطين المختلفة تُطرح أكثر من مرة في الشهر أمام هيئات الامم المتحدة المختلفة، فهذا النموذج اليوم من قبل الشباب الصاعد يمثل أهمية عالية لنا لما يشكله في المستقبل من مقومات داعمة للسلام الذي نريده ونسعى اليه".
وتجدر الاشارة الى ان بيبر، يشغل اضافة الى موقعه كمنسق الامم المتحدة للمساعدات الانسانية، فانه يشغل منصب نائب المنسق الخاص للامم المتحدة لعملية السلام في الشرق الاوسط.
كما أشارت السيدة ماهرة الجمل، بالمبادرات الرائعه والمتميزة الواحدة تلو الاخرى من قبل طلبة جامعة القدس، فالمجلس الاعلى للشباب والرياضة سيكون دوماً الى جنب جامعة القدس في احتضان هذه المبادرات المميزة.
وأكد عميد شؤون الطلبة الدكتور عبد الرؤوف السناوي، " أن جامعة القدس اليوم تطبق من خلال هذا المؤتمر رسالتها عملياً على الارض. من خلال نشر وتعزيز ثقافة الحوار، ثقافة القانون، فهذه الثقافة يتوجب أن تكون اليوم هي الاساس في حياة الشباب ونهجهم لأنهم قادة المستقبل. فتبادل الثقافات في هذا المؤتمر الذي يشارك به مختلف الجنسيات والدول، يعد نموذج حقيقي للالتحام والتآخي كأسرة واحدة تناقش ارساء العدل في كل مناطق الصراع على الكرة الارضية. وأضاف د. السناوي ان الطلاب اليوم يطبقون عملياً ما درسوه نظرياً ليصبحوا قادة عظماء ".
أما الطالبة آنا والمشاركة من اكسفورد في بريطانيا/ Cardiff University، تحدثت أن هذه التجربة رائعة وفريدة في فلسطين، فهي سعيدة لهذا الحشد من الثقافات المتعددة، سيما ثقافة فلسطين وانا مندهشة أن الطلبة الفلسطينيين مهتمين بالسياسة ويفهمونها جيداً. وهذا المؤتمر أتاح لي التعرف على الطلبة الفلسطينيين وطريقة تفكيرهم. ووجدت ان ثقافتهم عالية في المجال السياسي.
أما المشاركة صابرينا سلامة من فرنسا/ Sciences Po University، فأعربت عن سعادتها بنجاح هذه المبادرة MUN فهي المشاركة الاولى لها في فلسطين، وقد تعرفت على زملاء هنا شاركوا في مؤتمرات عديدة في دول أوروبا. فلا يمكن وصف سعادتي أننا موجودين اليوم على أرض فلسطين. فالمشاركة صابرينا ترأس في هذا النموذج لجنة (أزمة المهاجرين الى أوروبا).

" هذا المؤتمر لا يقل في مستواه التنظيمي عن شبيهه في المانيا وهولندا "
واضافت صابرينا " ان هذه اللجنة كانت جزءا من مؤتمر المانيا وهولندا. فاليوم في فلسطين ناقشنا هذه الازمة وابعادها الانسانية فهذا المؤتمر لا يقل في مستواه التنظيمي عن شبيهه في المانيا وهولندا".
أما المشارك Leon Van من هولندا/Delft University of Technology، عبر بأن هذه الزيارة الاولى له لفلسطين. وتحدث بالقول، "كنت أتصور ان الضفة الغربية وجامعاتها غير متطورة وفيها مشاكل لدرجة أن عائلتي لم تشجعني على هذه الزيارة، لأنني كنت أسمع عن الكثير من المشاكل هنا، لكنني أتحدث اليكم وانا على ارض فلسطين، فأرى الصورة عكسية تماما. فالان اتحدث اليكم من حرم جامعة القدس بين الورود والحدائق والمباني الجميلة، وليس كساحة حرب كما وصفوها لي. فأنا من خلال حديثي مع الفلسطينيين أرى الجانب الثاني من القصة".
أما المشاركة الفلسطينية لمى زغير من جامعة حيفا، فهي في لجنة مجلس الأمن في هذا المؤتمر. وتحدثت عن أهم القضايا التي تم نقاشها في هذه اللجنة والمتعلقة بالحرب على العراق في العام 2003. فنحن كطلبة نمثل دول متعددة في هذه اللجنة، واتضح لي أن لغة الحوار هي التي يتوجب أن تكون سائدة ، فلو كانت كذلك في ذلك الوقت لما وقعت الحرب.
أما الطالب معتز ستيتي من مدينة الناصرة ويدرس في الجامعة العبرية، فتحدث " بأن هذا المؤتمر اتاح لنا كسر الحواجز بين طلبة فلسطينيي الداخل والطلبة الفلسطينيون هنا. فقد شاركت مع مجموعة رائعة تحت لجنة جامعة الدول العربية، بصفتنا مندوبين عن عدة دول وتعرفت على كيفية طرح المشروع للنقاش وما هو النصاب القانوني لذلك وما هي الاجراءات المتبعة في طرحه ".
ويستمر المؤتمر لاربعة أيام من 17-20/8/2016، ويضم طلبة من مختلف جنسيات العالم و تقام جلساته في قاعات جامعة القدس، ويضم ثماني هيئات تناقش أزمات سياسية عالمية وتشمل : هيئة الاقتصاد الدولي ، هيئة الامن الدولي الاقليمي، هيئة الامن الدولي العالمي ، هيئة الدول العربية ، هيئة الاتحاد الاوروبي ، هيئة الناتو ، هيئة حقوق الانسان.
وتجدر الاشارة ان هذا المؤتمر نظم من قبل مجموعة متميزة ومبدعة من طلبة جامعة القدس، حيث استمر العمل في التحضير له قرابة نصف عام.

" الهدف من هذا المؤتمر هو اعداد الطلبة وتحضيرهم ليكونوا قادة ودبلوماسيين في المستقبل "
وقد تحدث  الطالب سيف صلاح الامين العام للمؤتمر الطلابي، قائلا " أن الهدف من هذا المؤتمر هو اعداد الطلبة وتحضيرهم ليكونوا قادة ودبلوماسيين في المستقبل. حيث يشكل المؤتمر نموذج لمحاكاة ما يجري في أروقة الامم المتحدة، ليشكل ذلك لدى الطالب خاصية التواصل والقيادة والمشاركة المجتمعية والدولية والعالمية. فهذا المؤتمر ومن خلال التدريب الحاصل فيه، يساعد الطلبة على التفكير المنطقي والتفكير الناقد والعمل المشترك للوصول الى حلول منطقية خلاقة.
وتحدث الطالب نور كسواني (الامين العام أيضا) قائلا " أن هذه المحاكاة لنموذج الامم المتحدة أضافت بصمة جديدة تتمثل باستحداث منصبين لمهام الامين العام، لتعزيز دور المشاركة وروح الفريق بدل الرأس الواحد ". وأضاف الكسواني أن العالم يعاني من أزمات مختلفة وانه ممكن من خلال الحوار معالجة هذه الازمات وايجاد الحلول المناسبة لها، وهذا ما يتم عليه العمل في هذا المؤتمر من خلال تدريب الطلبة على ما يحصل فعلياً في أروقة مجالس ولجان الامم المتحدة. فمن خلال هذا المؤتمر نعمل على تشجيع وتوجيه الطلبة الفلسطينيين للمشاركة في مثل هذا الحدث في دول العالم المختلفة. حيث يتم عقد أكثر من 150 مؤتمراً مشابها سنوياً في مختلف ارجاء العالم. فمشاركة الطلبة الفلسطينيين في مثل هذه المؤتمرات يجعل صوتهم مسموع ويعبر القارات". وقد وافتنا بالتفاصيل والصور ياسمين الخطيب .


































لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق