اغلاق

أوباما يرفض تحويل أموال الأمريكان الى حسابات مقاولي السلاح في اسرائيل

على رغم الجفاف بين الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعيد توقيع الاتفاق النووي الإيراني، تقترب الولايات المتحدة وإسرائيل


الرئيس الأمريكي باراك اوباما ، تصوير AFP

 من التوصل إلى اتفاق واسع النطاق حول التعاون العسكري، بعد أشهر من الخلافات.
ويسود "تفاؤل حذر" أجواء المفاوضات بين الطرفين، حول إمكانية التوصل إلى الاتفاق، قبيل مغادرة أوباما الإدارة الأميركية في كانون الثاني/ يناير المقبل، وفق ما تنقل مجلة "فورين بوليسي" الأميركية عن مسؤولين وخبراء.
وبحسب الاتفاق، الذي تم توقيعه عام 2007 وتنتهي صلاحيته في عام 2018، فإن إسرائيل ستُمنح 30 مليار دولار لإنفاقها على الأسلحة والإمدادات العسكرية على مدى 10 أعوام.
ويسمح الاتفاق لإسرائيل بإنفاق 26.3 % من التمويل على الوقود والمنتجات العسكرية إسرائيلية الصنع، وهو شرط لا يتمتع به أي حليف آخر للولايات المتحدة في العالم.
لكنّ واشنطن تسعى لإلغاء شرط في الاتفاق يسمح لإسرائيل بضخ مئات الملايين من الدولارات مباشرة في صناعتها العسكرية، حيث يقول أوباما لإسرائيل إنّ "أموال دافعي الضرائب عندنا لن تذهب إلى حساب مقاولي السلاح لديكم".

انفاق الأموال على الأسلحة الامريكية
وتذكر مصادر انه وفق التغيير المقترح من قبل البيت الأبيض، على إسرائيل أن تنفق كل الأموال التي تتلقاها في حزمة اتفاق الدعم على الأسلحة أميركية الصنع بدلاً من السماح لإنفاق جزء منها على الوقود والأسلحة إسرائيلية الصنع.
وعلى الرغم من دفع البيت الأبيض لإسرائيل وفق هذا التغيير إلى شراء الأسلحة الأميركية، فإنّ "الفتورة المرة" على إسرائيل ستتجلى في تخفيض حجم الأموال التي كانت مخصصة لبرامج الدفاع الصاروخية الدقيقة على مدى العقد المقبل.
وفي حال نجاحها، فإن سعي الإدارة لإزالة الشرط قد يلحق بعض الضرر في القطاع الأمني النامي في إسرائيل، الذي يصدّر المزيد من الأسلحة إلى الخارج، أكثر من أي بلد آخر غير الولايات المتحدة.
أما على المقلب الآخر، فإنّ تغيير هذا الشرط يعني زيادة محتملة لمقاولي الدفاع الأميركيين الذي يسعون لبيع منتجاتهم العسكرية إلى الخارج لتعويض انخفاض المبيعات في السوق المحلية.


رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق