اغلاق

‘التعليم البيئي‘ يفتتح مخيما للقادة البيئيين

بيت لحم: افتتح مركز التعليم البيئي / الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة مخيمًا صيفيًا للقادة البيئيين في



محافظتي بيت لحم ورام الله والبيرة.
ودشن المركز مخيمه بجولة في أقسام المركز على قمة جبال بيت جالا : الحديقة النباتية، ومحطة طاليثا قومي لمراقبة الطيور وتحجيلها، ومتحف التاريخ الطبيعي، والمعرض البيئي .
وقدم القس عماد حدّاد والشيخ ماهر عساف محاضرة حول التسامح الديني والوطني، أكدا فيها على دور الأديان في التسامح مع البيئة وحب الوطن، وتجسيده إلى ممارسة ومنهاج حياة.
ونفذ المشاركون مسارات خضراء في قرية الشباب التابعة لمركز شارك الشبابي بقرية كفر نعمة بمحافظة رام الله والبيرة، تلتها زوايا لأمثال وأغانٍ شعبية قدمها المربيان: ديب مليحة ورجاء البصير. وأعقبته ورش عمل حول الهوية الوطنية وحقوق الطفل للمربي ديب مليحة، وأمضى القادة الصغار ليلهم في قرية الشباب، فيما نفذوا تمرينات رياضية صباحية، وتعرفوا على مراقبة الطيور ونباتات فلسطين الأصيلة، فورشة حول التسامح مع الطبيعة، وسلسلة ألعاب تراثية وشعبية.
بدوره، أشار المدير التنفيذي للمركز سيمون عوض إلى أن المخيم يربط البيئة بالهوية الوطنية، ويسعى إلى تمكين الجيل الصاعد من البيئة وقضاياها، وصولاً نحو ممارسات خضراء تنعكس على المجتمع.
وأكد أن المخيم امتداد لما أطلقه المركز من برامج خلال ثلاثين سنة من تأسيسه، وجه جزءاً كبيراً منها للأطفال والشباب، باعتبار أن المسؤولية البيئية لهذه الشريحة تحتاج إلى تأهيل وتمكين وتوعية لتترجم إلى عمل على المديين المتوسط والبعيد.







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق