اغلاق

لبنى ذياب من طمرة تتحدث عن تهيئة الطالب الى المدرسة

بعد اجازة صيفية طويلة ، تسببت لعدد لا بأس به من الاهالي بـ" وجع رأس " ، يعود بعد أيام معدودة طلاب المدارس الى مقاعدهم التي غادروها قبل حوالي شهرين ،


لبنى ذياب

ليستكملوا مشوار العلم ، في وقت بدأت المدارس تنفض الغبار عنها ، وتستعد لتحتضن طلابها من جديد ..
وفي هذا الوقت من السنة ، ينصح الخبراء والاخصائيون الاهل بالعمل على تهيئة الاولاد للعودة للمدارس ، والعمل على ضبط ساعات نومهم ولعبهم ولهوهم للوصول الى اول يوم من العام الدراسي الجديد بأقل قدر ممكن من الهرج والمرج ، لايقاظ الصغار صباحا ولملمتهم  للافطار والتأكد من انهم أتموا ترتيب حقائبهم وأدواتهم كما ينبغي ..
لبنى ذياب ام محمد من طمرة قالت : " في البداية اود التوضيح انا أم لاربعة اولاد البنت الكبرى 19 سنة، الثانية 16 والثالثة 15 واصغرهم ولد 10 سنوات . قد يختلف الوضع من أم لأم في العطلة. انا بالنسبه لي اقول مثل كل الطلاب  يا ريت يمدوا وقت العطله حيث اني لم اشعر بالعطلة، شعرت كأنها قصيرة جدا يمكن كوني أما عاملة حيث اعمل مساعدة في روضة او ربما لان اولادي كبار يمكنهم الاعتماد على انفسهم .
احضر نفسية ابني عشر سنوات من خلال التحدث معه بان المدرسة اقتربت فيجب التخلي عن بعض الامور ، حيث اتحدث معه بانه يجب تقليل فترة الجلوس امام الحاسوب وايضا تقليل فترة اللعب خارج البيت وان نحضر انا وابني لوازم الحقيبة وتحضير ملابس المدرسة فبذلك يكون الولد سعيدا لان الاولاد يفرحون بكل شيء جديد. وايضا ترغيب الولد بالمدرسة، حيث نتحدث مع الولد ان المدرسة بيته الثاني كما تحترم اباك وامك واخواتك فيجب احترام المدير والمعلمين والطلاب . اما بالنسبة لإنتظام النوم فكل يوم يقترب تقلل ساعة من السهر بشكل تدريجي وعدم دخول العائلة في ضغط لان الامور سوف تنتظم بشكل تدريجي.
اتمنى لجميع الطلاب سنة دراسية ناجحة وموفقة".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق